امروز:
پنج شنبه 27 مهر 1396
بازدید :
950
اختيار رجل اتفق الفريقان علي فضيلته
يقول ـ رحمه الله ـ : حين أويت لحرارة الصيف إلى الفيء ، في مسجد من مساجد الري ، رأيت واحدا من أهل سَنة (1). وكان من دهاة أهل السنة وجدته شابا عاقلاً فطنا ، ومتكلما كيسا لسناً ، فسلم عليّ ، وجلس لديَّ وتكلمنا معا فصار معي مأنوسا ، بعد ما كان من الرفضة باعتقاده مأيوسا ، حتى ما انفك مني لحظة ، ولا غفل عني نوما ولا يقظة ، وكنت أنا معه كذلك ، في كل المواقف والمسالك. وقلت له ذات يوم : ايها الشاب العاقل ، والحبيب الفطن الكامل ، انت طالبي وانا مطلوبك ، وحبيبي وانا محبوبك ، لا ينبغي ان تكون في مذهب واكون انا في مذهب سواه ، مع إنّا من أُولي الالباب بلا اشتباه ، فلا بد أن نتكلم في المذهب بالانصاف ولا نسلك سبيل التعصب وطريق الاعتساف ، حتى نرى بلا تعصب ونزاع ، أن مذهب أينا أحقّ بالاتباع ، فيصير الوداد بيننا باطنيا ومعنويا ، بعد ما كان ظاهريا ولفظيا. فقبل وتبسم ، وقال : ما شئت تكلم. فقلت له : أخبرني عن رجل اتفق الفريقان على اتصافه بجميع الصفات الكاملة ، واستجماعه بتمام المحاسن الفاضلة ، ما من نعوت محمودة إلاّ وهو مجمعها ، وما من شموس محمودة إلاّ وهو مطلعها ، وما من مناقب إلاّ وهو أبو عذرها ، وما من فضائل إلا وهو مَجَلِّي مضمارها وابن بجدتها ، ومن رجل اتفق فريق على اتصافه بالمحامد لكن لا بهذه الدرجة العظمى والمرتبة العليا. واتفق فريق آخر على كونه منبع الكفر والعصيان ، ومجمع الشرك والطغيان ، أيهما أحق بكونه متبوعا في البين ؟ قال : من وقع عليه الاتفاق من الفريقين. قلت : إن كنت لا بد أن ترد زوجتك وبنتك المحبوبتين إلى بلدك ودارك ، ولا يمكنك الذهاب معهما لاضطرارك ، والمفروض أن هذين الرجلين المذكورين يريدان السفر إلى بلدك ، وكل منهما يقبل ان يوصلهما إلى مقامك ومقعدك فأنت أيهما تختار لذلك ؟ قال : أختار من وقع إجماع الفريقين على محاسنه في جميع المسالك. قلت : أترضى أن تفوضهما إلى من وقع الاتفاق على محامده من فريق وعلى مثالبه من آخر، وترفض من وقع الاجماع على فضائله من الفريقين ؟ قال : كلاّ وحاشا إلاّ أن أكون معدوم العقل والفطانة ، ومسلوب البصيرة والكياسة. قال : لانه لو وقع الفساد من هذا الرجل الممدوح من الفريقين بالنسبة إلى أهلي لم أكن أخجل عند نفسي ولا عند العقلاء ملوما ، بل لم أكن عند أحد مذموما ، بخلاف ما لو فوضت أمرهما إلى من وقع اتفاق فريق على مدحه وإجماع آخر على ذمه فإن وقع منه فساد بالنسبة إليها ذمني العقلاء بل الجهلا أشدَّ الذم ، ولاموني أتمَ الملام ، واكونُ عند نفسي خَجِلاً ، وكلّما دار ذلك في خلدي أكون متحسرا ومنفعلاً. قال : ومن شك في ذلك فهو ممن سلب عنه المشاعر والمدارك ؟! ثم قلت : إن كنت سلطانا وغرضك إعلاء الدين نظما وبرهانا وإيصال المنافع إلى الغير وامتياز الشر من الخير ، والفساد من الصلاح ، والنكاح من السفاح ، والجائر من العادل ، والعالم من الجاهل والرفيع من الوضيع والفطيم من الرضيع والعابد من العاصي ، والاذناب من النواصي ، والاداني من الاقاصي ، والحمار من الفرس الشناصي (2) ، والبيوت من الشعر من الصياصي والعاتي من الخاشع ، والطامع من القانع ، أيمكن ذلك بلا نزاع وجدال وتسلط وقهر وغلبة وقتال ؟ قال : لا !
قلت : هل يحصل التسلّط والقهر والغلبة وتفريق الصفوف ، بدون مد الرماح وإشهار السيوف وإطارة السهام الثواقب وتجهيز العساكر والمقانب ، وإجالة السبوح أو البعير ، وتسديد الرأي والتدبير ؟ قال : لا.
قلت : هل يحصل ذلك بلا قائد للفيالق وبدون رئيس راتق وفاتق ، وغطريف ذي كياسة ، وبطريق عارف بقواعد الرئاسة ، وأمير ذي سياسة ، وشجاع صاحب رأي متين ، ومنظم لامور المجاهدين ؟ قال : لا.
قلت : فإذا كان لك ابن متصف بسداد الرأي والتدبير ، وكان شجاعا مقداماً وصاحب فطانة وكياسة ، وعارفا بقواعد السياسة ، ومستحقا للرئاسة ، ومفرقا للكتائب ، وممزقا للمقانب ، ومفنيا للاعداء والابطال ، ومجدلاً للاقران والامثال ، وعالما بقواعد الحرب ، وضوابط القتل والضرب. وكان ممن يبتغي مرضاتك ولا يتساهل في خدماتك ، ويقول بساستك ويعترف برئاستك ، لا يقول إلاّ ما قلت ، ولا يحكم إلا ما حكمت ولا يسلك إلا سبيلك ، ولا يرى إلاّ دليلك بل قد جربته في الغزوات ، ودريت أنه لا يخاف المهلكات ورأيته بذل لك الروح ، وأظهر لك الظفر والفتوح ، وعلمت أنه صاحب العزم ، وتيقنت أنه ثابت الجزم ، وعاينت استقرار سلطنتك من عضده واهتمامه ، وشاهدت جلالتك من ساعده ويده وصمصامه ، هل تجعله أميرا لعسكرك ، وأمينا لضبط أمرك ؟ قال : لا شك في ذلك ، بل أجعله صاحب اختيار رعيتي وأهلي وأقاربي في كل المواقف والمسالك. قلت : هل يمكن أن تدعه مهملاً ، وتجعله عن السلطنة عاطلاً ، إذا ظهرت آثار موتك ، وبلغ زمانُ فوتك ، ولا تجعله نائبك وخليفتك ولا تشيّد أركان نيابته ، وصرح خلافته ، ما دام لك شعور ، ولا تهوى أن تكون السلطنة في سلالتك ، ولا تشتهي أن تكون الرئاسة في أعقابك ؟ قال : كلاّ وحاشا إلاّ ان أكون سفيها أو مجنونا !! قال : بل أجعله نائبي ووصيي وخليفتي ، وألتزم من أهل مملكتي ، أن يصدّقوا نيابته ويعترفوا برئاسته ، ويقروا بعد وفاتي سلطته ، بل في حال حياتي لاني مأمون من مخالفته من جميع الوجوه وقاطع باستحقاقه إياها وأُظهرُ جلالتَه عند العباد وأُبدي سلطنته ، في البلاد ، وأسعى في إعلائه وارتفاعه ووجوب رئاسته وقبول اتِّباعه ، من الاداني والاقاصي ، ومن الاذناب والنواصي ، ومن المطيع والعاصي. وأفوض إليه الكنوز والصياصي ، لانه قاتل الاعداء وأهل الشقاق ، ودمَّر الاشقياء وأصحاب النفاق واستأصلَ القبائل ، وضيّق على الاوغاد والاراذل ، وبذل جهده في إنجاح مأمولي ، وإسعاف مسئولي ، وأوقع نفسه في المعارك ، وصيّرها معرضا للمهالك ، واختار نفسي على ذاته ، وآثر حياتي على حياته ، فإن لم أجعله وصيّي ووليّي وخليفتي وصفيي ، لكنت من أبخل الناس وأسفههم ، وأجهل الخلق وأبلههم ، وأرذل البرايا وأسفلهم وأَحطّ العباد وأكسلهم. بل إن لم أفعل ذلك لكنت أجعل أهلي وأولادي معرضا للقتل والسبي والاستيصال وأقاربي وعشائري موردا للافناء والاعدام والاختلال ، وكنوزي عرضة للنهب ، وقصوري منصة للهدم ، لا سيما ابني الذي بذل سعيه في إعانتي ، واهتم في إعلاء درجتي ومرتبتي ، وما قصرَ في حمايتي ، وما أهمل في كل ما فيه إرادتي ، لان أعقاب المقتولين ، وعشائر المستأصلين ، ينتهزون الفرصة في الكمين حتى يطلبوا الثارات والدخول ، لما ارتكز في النفوس والعقول ، من طلب ثار المقتول ، ولو بعد أزمنة طويلة وعهود متطاولة فيجعلوه عرضة للاسياف والرماح ، ويعضوه كالكلب النبّاح ، في الصباح والرواح فيصير مضغة للاكل وفريسة للمفترس الصائل. قلت : فإذا كان لك خُدّام أجانب ، ولهم عندك منازل ومراتب فإذا حدث لك أمرٌ من هجوم الاعداء ، وتحتاج إلى المقاتلة في الهيجاء وجهّزتَ العساكر وأردتَ الجهاد ، وأقبلت على الاعادي وأهل الفساد. فإذا احتدمت الحرب ، ووقعت صدمات الكسر والضرب ، وظهرت السيوف تعلو وترسب وتجيئ وتذهب ، والرماح تتصعّد وتتصوّب ، والسهام تطير يمينا وشمالاً وخلفا وقدّاما ورأوا العثير مثارا ، والجواد صاهلاً ، والعسكر صائلاً ، والبطل راجزا ، والمضمار متزلزلاً ، والدماء فائضة ، والابدان فيها خائضة ، والرؤوس كالحباب ، والدروع كالسحاب. تراهم يفرون عن أعادي القتال ويجعلونك معرضا للقتل والنهب والاستئصال ويسعون في نجاتهم حبا لحياتهم ، وابنك الموصوف بين الابطال والصفوف ، يغزو ويجعله مضربا للسيوف ، ومعرضا للسهام والحتوف ، لا يخاف من الفوت ولا يبالي بالموت ويسعى في طرد الاعداء عنك محصورا ، حتى لا تصير مقتولاً أو مأسورا ، ولم يكن هذا العمل ظهر منه في واقعة واحدة ، بل في وقائع متعددة. وفي كل هذه الوقائع أيضا فرّ سواه ، ولم تكن ترى في الحرب أحدا عداه ، حتى استقام أمرك بسعيه ، وقام لك عمود السلطنة بوعيه ، وكنت في مدة رئاستك ، وأزمنة سياستك ، من فرارهم في الهيجاء محروق السويدا ، ومن حينهم شديد الالم ، وعظيم الكربة والغم. فإذا اتفق موتك ، وظهر فوتُك مَدُّوا أعناقهم نحو السلطنة وادعوا الرئاسة ، واستحقاق السياسة ، وأمروا ابنك المقدام إلى متابعتهم حتى يجعلوه من رعاياهم ، وقالوا : نحن نشيد صرح السلطنة ونحفظ المملكة ونجعل اسم السلطان مبسوطا ونراعي أولاده ، أترى إن صرت حيا أنهم صادقون في هذا القول والكلام ، بعدما ظهر منهم عدم الاهتمام ، في حال حياتك وعدم الرعاية في نجاتك ، مع كون تنظيم الامر في ذلك الوقت أصعب وأشكل وفي هذا الزمان أسهل. قال : لا أصدقهم في هذا القول ، بل أقول بالتسوية بين هذا القول والبول ، لانهم في زمان كانت الاعادي أقوياء ونحن أضعف من جميع الوجوه ، وكدت في أكثر الغزوات والوقائع أتوه ، ما اهتموا في تشييد صرح السلطنة ، وتعمير قصر المملكة وتنظيم أمور العباد في الامكنة والازمنة ، وما راعو ما يجب رعايته ، وما حفظوا ما يلزم حمايته. فاذا انتظمت الامور ، وعُمّرتْ البلاد والقصور ، ومن الاعادي خلت الامكنة ، وقام عمود السلطنة انتهزوا الفرصة ليصيروا ملوكا ، ورام كل واحد منهم أن لا يسمى صعلوكا ، وذلك يدل على متابعتهم الاهواء وابتغاء الرئاسة ، وحبهم صوت النعلين واشتهائهم السياسة ، وإلاّ لكان ظهر منهم ما ظهر من ابني الباسل المقدام ، وقت هجوم الاعداء اللئام ، ولو ظفروا في تلك الايام ، لما بقى لنا عين ولا أثر في الاشهر والاعوام ، ولا يستقر أمر السلطنة كما استقر بعد قمعهم ، ولا تنتظم أمور الابرار كما انتظم بعد جمعهم ، بل استقامة أمور الدين من الجماعة والجمع بمعونة هذا الهزبر المُدَرَّع والكمي المقنع.@#@ ثم قال : والله لا شك أن هذا بناءً على فرضك يدل على متابعتهم الاهواء ، ومن أنكر ذلك معدود من المجانين والسفهاء !! ثم قلت : أكان علي ـ عليه السلام ـ بين الفريقين مجمع المناقب ؟ قال : كيف لا ، وهو أسد الله الغالب. قلت : أكان أبو بكر ممدوحا بين أهل السنة ؟ قال : نعم.
قلت : أكان محمودا عند الشيعة ؟ قال : لا. قلت : أيكون الدين أعز من الزوجة والبنت أم لا ؟ قال : الدين أعز. قلت : فلم فوضت دينك إلى أبي بكر ورضيت أن تفوض أهلك إلى من لا يكون ممدوح الفريقين ؟ فأطرق إلى الارض مليا. ثم قلت : ألم يك أمير المؤمنين ـ عليه السلام ـ في غزوات المشركين فعل ما فعل كما هو مشهور ، وفي كتب الفريقين مسطور ، وألم يك أبو بكر وعمر فرا كما هو في الالسنة مذكور وفي التواريخ (3) مزبور ؟ قال : نعم.
قلت : لم يسعيا في غزوات النبي ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ مع كونهما مبشرين بالنعيم إن صارا مقتولين ومعززين عند الله ورسوله إن كانا حيّين ، وحيث لم يسعيا في ذلك الزمان ، أوان ضعف الاسلام والايمان ، وحين شوكة الشرك والكفر ، بل فرّا في كل الغزوات وما خجلا عن رسول الكائنات ، علم أن طلبهم الرئاسة وابتغائهم السياسة ، كان لاجل الغرض ، بل في قلوبهم مرض ، فأطرق أيضا إلى الارض مليّا. ثم قلت : أنت ما رضيت بأن تترك الوصية لابنك وأهلك وأولادك لئلاّ تخرج السلطنة عنهم ، ولا يصيرون معرضا للقتل والنهب والاسر والذلة ، فكيف يرضى رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ ان يموت ولا ينصب عليا ـ عليه السلام ـ خليفته وقاضي دينه ومنجز وعده ولا يجعله إمام العباد ، وسلطان البلاد ، مع علمه بغرائز العرب ، وكثرة إفسادهم في حالة الغضب. حيث يقتلون القبائل ، لطلبهم ثارا واحدا من الاراذل ، ولا ينتهون عن ابتغائهم الذحول ولو كانوا في ضنك المحول (4) ، وقد زوجه من فلذة كبده ومهجة خلده فاطمة البتول ـ عليها السلام ـ ، أيصدر ذلك من الظلوم الجهول ، فضلاً عن الرسول سلطان أهل العدل والعقول ، ضرورة أن ذلك موجب لاراقة دمائهم واستئصالهم وسبب لاختلالهم وفساد أحوالهم. مع أن الله تعالى أوجب مودتهم وفرض محبتهم للخلق عجما وعربا وقال :( قل لا اسألكم عليه أجرا إلاّ المودة في‌القربى ) (5) وأنزل في حقهم آية التطهير (6) ، فأطرق إلى الارض مليّا. قلت له : أيها الشاب الكامل والحبيب الفطن العاقل إن الله تعالى نهى عن أخذ التعصب والمراء ، واتباع الامهات والاباء. أطلب منك الانصاف والانحراف عن مسلك الاعتساف ، أو ما قرع سمعك أن من تعوّد أن يصدق من غير دليل فقد انسلخ عن الفطرة الانسانية ؟ قال : والله ما قلت : حقٌ وما نطقتَ : صدقٌ ، يطابقه النقل ويحكم به بديهة العقل. فقلت له : إن العقل شاهد صدق ودليل حق ، والله تعالى أنعمك به خذ ما يقتضيه ودع متابعة أبيك وأبيه لئلا تصير مستحقا للعقاب ، في يوم الحساب ، لو كان متابعة الاباء حقا والعقل معزولاً لمَا كان أحدٌ معذبا ومسئولاً ، مع علمك بأن أمير المؤمنين ـ عليه السلام ـ ما كان مسبوقا بالكفر ، وما عبد الاوثان والاصنام ، وما شرب الخمر ، وما أكل الميتة في الايام ، وما ذبح على النصب والازلام ، دون أبي بكر. وما أخرج النبي ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ بابه عن المسجد (7) وأدخله تحت العباء وأثبت له منزلة هارون من موسى (8). وقال ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ يوم خيبر : لاعطين الراية غدا رجلاً يحب الله ورسوله ويُحبه الله ورسوله (9) ، وأرسله لتبليغ سورة برائة (10). وقال ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ : أنا مدينة العلم وعلي بابها (11) وزوّج فاطمة ـ عليها السلام ـ منه ، وسمّاه أمير المؤمنين (12) ويعسوب المؤمنين (13) ، وأبا تراب (14). وقال له : أنت سيد العرب (15).
وقال ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ : عليُّ خير البشر فمن أبى فقد كفر (16). وقال ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ : لضربة عليّ يوم الخندق أفضل من عبادة الثقلين (17) ، وجعله أحد الثقلين. وقال ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ : إنه مع الحق والحق معه كيفما دار ، وجعل له خمس ذي القربى وما كان لابي بكر شيء منها ، ونصّ عليه يوم الغدير ودعاله وقال : اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله (18) ، ونزلت فيه آية التطهير (19) ، وظهر للمباهلة (20). وأكل الطائر المشوي (21) ، وسقط النجم في داره (22) ، وحرمت الصدقة عليه وعلى أهل بيته (23) ، وفرضت مودته ومودة أهل بيته (24) ، وكان ولداهما سيّدي شباب أهل الجنة (25) ، وقال النبي ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ له : أنت قسيم الجنّة والنار (26). وقال : لحمك لحمي (27) الخ ، وما أمّر اسامة عليه (28) ، وعلّمه ألف باب من العلم ينفتح له من كل باب ألف باب (29) ، وآخاه وواساه بنفسه ونام على فراشه ليفديه بنفسه (30) ، وتصدق بخاتمه ونزلت فيه الاية (31) ، وتصدّق بأربعة دراهم في الليل والنهار سرا وعلانية (32) ، وتصدّق على المسكين والاسير واليتيم (33) ، ونزل فيه ( ومن عنده علم الكتاب ) (34) وأكل مع النبي ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ طعام الجنة. وكان حامل لواء الحمد (35) دون أبي بكر ، وكتب في العرش اسمه (36) ـ عليه السلام ـ ، وكان أستاذا لجبرئيل ، وصعد على منكب خير الانام لكسر الاصنام (37) ، وكان نفس الرسول ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ‍ بآية أنفسنا (38) ، وردّ الشمس (39) ، وأخبر بالغيب (40). وكان نوره موجودا قبل إيجاد آدم (41) ـ عليه السلام ـ ، واستشفع آدم باسمه ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ (42). وذكرت له الشواهد والدلائل ، فلما لقيني في الصباح ، قال : رأيت في الرؤيا كأنك كسوتني شملة بيضاء. قلت : الحمد للّه أهل العظمة والكبرياء ، جزم في اعتقاده ، ورسخ الحق في فؤاده ،... هذه خلاصة ما جرى بيني وبينه وأقر الله تعالى عيني وعينه. (43) ____________ (1) قوله : سنة بفتح السين بلد معروف.
(2) شناصٌ وشناصيّ : طويلٌ شديدٌ جواد. (3) المغازي للواقدي ج1 ص240 ، ترجمة الامام علي بن أبي طالب ـ عليه السلام ـ من تاريخ دمشق لابن عساكر ج1 ص177 ح242 و 243 و 247 ، الشذرات الذهبية لابن طولون ص52 ، كشف الغمة للاربلي ج1 ص188 ، بحار الانوار ج20 ص101 ح29. (4) المحول : الضيق والشدة.
(5) سورة الشورى : الاية 23. فقد روى الجمهور أن هذه الاية نزلت في قربى النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلّم ـ وهم : علي وفاطمة والحسن والحسين ـ عليهم السلام ـ. راجع : شواهد التنزيل للحاكم الحسكاني الحنفي ج2 ص130 ح822 ـ 828 ، مناقب علي ابن أبي طالب لابن المغازلي الشافعي ص307 ح352 ، الصواعق المحرقة لابن حجر الشافعي ص101 و 135 ط الميمنية بمصر وص168 و 225 ط المحمدية بمصر ، كفاية الطالب للكنجي الشافعي ص91 ط الحيدرية وص31 ط الغري ، تفسير الكشاف للزمخشري ج3 ص402 ط مصطفى محمد وج4 ص220 ط بيروت ، تفسير الفخر الرازي ج27 ص166 ط عبد الرحمن بمصر وج7 ص405 ، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ص106 ط‍ إسلامبول وص123 ط الحيدرية وج1 ص105 ط العرفان ، إحقاق الحق للتستري ج3 ص2 ـ 22 ، فضائل الخمسة ج1 ص259 ، فرائد السمطين ج1 ص20 وج2 ص13 ح359 ، الغدير للاميني ج2 ص306 ـ 311. فَوجوب محبتهم ـ عليهم السلام ـ مما لا إشكال فيه ، وفي هذا المعنى يقول الشافعي :
يا أهل بيت رسول الله ‌فرض من الله في القرآن أنزله
كفاكم من عظيم الفضل من لم يصل عليكم لا صلاة له أنكم‌
راجع : ينابيع المودة ص354 ط الحيدرية وص259 ط إسلامبول ، نور الابصار ص105 ط السعيدية وص103 ط العثمانية ، الغدير للاميني ج3 ص173 ، وفي هذا المعنى أيضاً قال الفرزدق:
من معشر حبهم ديـن وبغضهـم ‌كفر وقربهــم منجى ومعتصــم
إن عد أهل التقى كانـوا أو قيل من خير أهل الارض أئمتهـم‌ قيل هم
ديوان الفرزدق ج2 ص180 ط دار صادر بيروت.
(6) وهي قوله تعالى : ( إنمـا يريـد الله ليذهـب عنكـم الرجس أهـل البيت ويطهركم تطهيراً ) الاحزاب : 33 ، وقد تقدمت تخريجات مصادر نزولها فيهم ـ عليهم السلام ـ. (7) وهو حديث سد الابواب إلا باب علي ـ عليه السلام ـ وقد تقدم مع تخريجاته. (8) تقدمت تخريجاته.
(9) تقدمت تخريجاته. (10) تقدمت تخريجاته. (11) تقدمت تخريجاته. (12) ترجمة أمير المؤمنين من تاريخ ابن عساكر ج2 ص260 ح785 ، مجمع الزوائد ج9 ص102 ، لسان الميزان ج2 ص414 ، حياة الحيوان للدميري ج2 ص441 ، فرائد السمطين ج1 ص145 ح109. (13) حلية الاولياء ج1 ص163 ، بحار الانوار ج38 ص2 ح1 ، المناقب لابن شهر آشوب ج3 ص48 ، ترجمة أمير المؤمنين من تاريخ ابن عساكر ج2 ص259 ح783. واليعسوب هو : السيّد العظيمُ المالك لامور الناسِ ، وقد قال أمير المؤمنين ـ عليه السلام ـ‍ في نهج البلاغة : أنا يَعْسُوب المؤْمنينَ ، والمال يعسوب الفَجَّار. وقال ابن أبي الحديد في شرحه لهذه الكلمة ـ في شرح النهج ج19 ص224 ـ : هذه كلمةٌ قالها رسول الله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ‍ بلفظين مختلفين ، تارة : أنت يعسوب الدِّين ، وتارة : أنت يعسوب المؤمنين ، والكلُّ راجع إلى معنىً واحد ، كأنه جعله رئيس المؤمنين وسيِّدَهم ، أو جعل الدِّين يتبعه ، ويقفُو أثرَه ، حيث سلك كما يتبع النحلُ اليعسوبَ ، وهذا نحو قوله ـ صلى الله عليه وآله ـ وأدر الحقَّ معه كيف دار.@#@ (14) فقد ذكر الهيثمي في مجمع الزوائد ج9 ص100 : عن أبي الطفيل قال : جأ النبي ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ وعليُّ ـ عليه السلام ـ نائمُ في التراب فقال : إنَّ أحقَّ أسمائك أبو تراب ، أنت أبو تراب. وأيضا ذكروا أن رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ وجد عليا أمير المؤمنين وعمارا نائمين في دقعاء من التراب فأيقظهما وحرّك عليّا فقال : قم يا أبا تراب ، ألا أخبرك بأشقى الناس رجلين : أحُيمر ثمود عاقر الناقة ، والذي يضربك على هذه ( يعني قرنه ) فيخضب هذه منها ( يعني لحيته ). راجع : مسند أحمد بن حنبل ج4 ص263 وص264 ، المستدرك للحاكم ج3 ص 14 ، تاريخ الطبري ج2 ص261 ، السيرة النبويَّة ج2 ص236 ، تاريخ ابن كثير ج3 ص 247 ، مجمع الزوائد للهيثمي ج9 ص136 ، الجامع الكبير للسيوطي ج6 ص399 ، عمدة القاري ج7 ص630. (15) المستدرك للحاكم ج3 ص124 ، حُلية الاولياء ج5 ص38 ، تاريخ بغداد ج11 ص89 ، لسان الميزان ج6 ص39. (16) تقدمت تخريجاته.
(17) راجع : كنز العمال ج11 ص623 ح33035 ، المستدرك للحاكم ج3 ص32 ، تاريخ بغداد ج13 ص19 ، الفردوس ج3 ص455 ح5406 ، ارشاد القلوب للديلمي ج2 ص219. (18) تقدمت تخريجاته.
(19) تقدمت تخريجات نزولها فيهم ـ عليهم السلام ـ. (20) وذلك بنص الاية الشريفة ( قل تعالوا ندعُ أبنائنا وأبنائكم ونسائنا ونسائكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين ) سورة آل عمران : الاية 61 ، وقد تقدمت تخيرجات نزولها فيهم ـ عليهم السلام ـ. (21) تقدمت تخريجاته. (22) العمدة لابن البطريق ص78 ح95 ، المناقب لابن المغازلي ص266 ح313 ، ميزان الاعتدال ج2 ص45 ، لسان الميزان ج2 ص449 ، إرشاد القلوب ج2 ص299 ، أمالي الصدوق ج4 ص453 ، بحار الانوار ج35 ص276 ح5. وجاء في ينابيع المودة للقندوزي ص239 في المناقب السبعين في فضائل أهل البيت ـ عليهم السلام ـ ح58. عن ابن عباس ـ رضي الله عنه ـ قال : كنا جلوساً بمكة مع طائفة من شبان قريش وفينا رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ إذ انقض نجم ، فقال ـ عليه السلام ـ : مَنْ انقض هذا النجم في منزله فهو وصيي من بعدي ، فقاموا ونظروا وقد انقض في منزل علي ـ عليه السلام ـ فقالوا قد ضللت بعلي فنزلت ( والنجم إذا هوى ما ضل صاحبكم وما غوى ) رواه ابن المغازلي. (23) راجع : مجمع الزوائد ج3 ص90 ، مسند أبي داود الطيالي ص325 ح2482 ، صحيح مسلم ج2 ص751 ح161 ، مسند أحمد ج1 ص200 ، تاريخ بغداد ج1 ص418 ، اُسد الغابة ج2 ص176 ، السنن الكبرى للبيهقي ج7 ص29 ، فرائد السمطين ج1 ص35. (24) بنص الاية الشريفة قوله تعالى : ( قل لا أسألكم عليه أجراً الا المودة في القربى ). (25) تقدمت تخريجاته.
(26) راجع : لسان الميزان ج3 ص247 ، مناقب ابن المغازلي ص67 ح97 ، الفردوس ج3 ص64 ح4180 ، أمالي الشيخ الصدوق ج1 ص81 ح1 ، بحار الانوار ج38 ص95 ح11. (27) راجع : لسان الميزان ج2 ص415 ، مجمع الزوائد ج9 ص111 ، ينابيع المودة ص50 الباب السادس ، نظم درر السمطين ص79 ، فرائد السمطين ج1 ص150 ح113 وص332 ح257. (28) لم يؤمَّرْ أسامة عليه ولا غيره ، سئل الحسن البصري عن عليّ ـ عليه السلام ـ فقال: ما أقول فيمن جَمَع الخصال الاربع ، ائتمانه على براءة ، وما قال له الرسول في غزاة تبوك ، فلو كان غير النبّوة شيء يفوته لاستثناه ، وقول النبي ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ : الثقلان كتاب الله وعترتي ، وإنه لم يؤمّر عليه أمير قطّ وقد أمرت الامراء على غيره. شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج4 ص95 ـ 96 عن الواقدي ، الملل والنحل للشهرستاني ج1 ص144. (29) نظم درر السمطين ص113 ، ينابيع المودة ص77 ، فرائد السمطين ج1 ص101 ح70. (30) وقد نزل فيه ـ عليه السلام ـ قوله تعالى : ( ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله ) سورة البقرة : الاية 207 ، وقد تقدمت الاية مع تخريجات مصادر نزولها فيه ـ عليه السلام ـ من مصادر العامة. (31) وهي قوله تعالى : ( إنما وليكم الله ورسوله والذين امنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) سورة المائدة : الاية 55 ، وقد تقدمت تخريجات مصادر نزولها فيه ـ عليه السلام ـ من مصادر العامة. (32) ونزل فيه قوله تعالى : ( الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية فلهم أجرُهُم عِندَ ربهم ولا خوفٌ عليهم ولاهم يحزنون ) سورة البقرة : الاية 274 ، وقد تقدمت تخريجات مصادر نزولها فيه ـ عليه السلام ـ من مصادر العامة. (33) ونزل فيه قوله تعالى : ( ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا ) سورة الانسان : الاية 8 ، وقد تقدمت تخريجات مصادر نزولها فيه ـ عليه السلام ـ من مصادر العامة. (34) سورة الرعد : الاية 43 ، وقد تقدمت الاية مع تخريجات مصادر نزولها فيه ـ عليه السلام ـ. (35) راجع : ينابيع المودة ص81 ، كنز العمال ج13 ص153 ح36487 ، أمالي الشيخ الطوسي ج1 ص264 ، بحار الانوار ج7 ص233 ح4 ، فرائد السمطين ج1 ص87 ح57 ، وجاء في المناقب للخوارزمي ص358 ح369 : عن علي بن أبي طالب ـ عليه السلام ـ عن النبي ـ صلّى الله عليه وآله ـ قال : أنا أول من تنشق عنه الارض يوم القيامة وأنت معي ومعنا لواء الحمد وهو بيدك تسير به أمامي تسبق به الاولين والاخرين. (36) راجع : لسان الميزان ج3 ص238 ، ينابيع المودة ص238 في المناقب السبعين من فضائل أهل البيت ح52 ، ذخائر العقبى ص69 ، نظم درر السمطين ص120 ، مجمع الزوائد ج9 ص121. (37) راجع : مسند أحمد ج1 ص84 ، خصائص أمير المؤمنين ـ عليه السلام ـ للنسائي ص113 ح119 ، المستدرك للحاكم ج2 ص366 ، تاريخ بغداد ج13 ص302 ، تذكرة الخواص للسبط‍ ابن الجوزي ص27 ، ذخائر العقبى ص85 ، ينابيع المودة ص139. (38) وهي قوله تعالى : ( قل تعالوا ندع أبنائنا وأبناءكم ونساءنا ونساءَكم وأنفُسنا وأنُفسكم ) سورة آل عمران : الاية 61. وقد تقدمت الاية مع تخريج مصادر نزولها فيهم ـ عليهم السلام ـ من مصادر العامة. (39) تقدمت تخريجاته.
(40) فقد أخبر أمير المؤمنين ـ عليه السلام ـ بالامور الغيبيّة في عدة مواطن ، رواها المحدثون والمؤرخون. فمنها : أنه قال في خطبة : « سلوني قبل أن تفقدوني ، فو الله لا تسألونني عن فئة تُضِلّ مائة ، وتَهدِي مائةً إلا أنبأتكم بناعقها وسائقها ، فقام إليه رجل فقال : أخبرني بما في رأسي ولحيتي من طاقةِ شَعْر ، فقال له علي ـ عليه السلام ـ : والله لقد حَدّثني خليلي أنّ على كلّ طاقة شَعْر من رأسك مَلَكا يلعنُك ، وإنّ على كلِّ طاقة شعر مِنْ لحيتك شيطانا يغويك ، وإنّ في بيتك سَخْلاً يقتل ابن رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ وكان ابنه قاتل الحسين ـ عليه السلام ـ يومئذٍ طفلاً يحبو ، وهو سنان بن أنس النَّخَعيّ. راجع : شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج2 ص488 ، رواه عن كتاب الغارات لابن هلال الثقفي ، نهج الحق وكشف الصدق للعلامة الحلي ص241. ومنها : إخباره ـ عليه السلام ـ بمقتل ولده الحسين ـ عليه السلام ـ لما اجتاز بأرض كربلا : « بكى وقال : ههنا مناخ ركابهم وههنا موضع رحالهم وها هنا مهراق دمائهم فتية من آل محمد ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ يقتلون بهذه العرصة تبكي عليهم السماء والارض ». راجع : ينابيع المودة ص216 ، نهج الحق وكشف الصدق للعلامة الحلي ص243 ، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج3 ص169 ـ 171 ، دلائل النبوة لابن نعيم ص509 ، ذخائر العقبى ص97 ، نور الابصار ص117. ومنها : إخباره ـ عليه السلام ـ بقتل « ذي الثدية » من الخوارج ، وعدم عبور الخوارج النهر ، بعد أن قيل له : قد عبروا. راجع : مروج الذهب ج2 ص405 وص406 ، الكامل لابن الاثير ج3 ص174 وص175 ، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج2 ص272 و277 ، نهجُ الحق وكشف الصدق للعلاّمة الحلي ص242. (41) راجع : الفردوس ج2 ص191 ح2952 ، نظم درر السمطين ص79 ، ينابيع المودة ص10 ، فرائد السمطين ج1 ص41 ح6 ، فضائل الصحابة لاحمد ج2 ص662 ح1130 ، بحار الانوار ج15 ص24 ح42. وقال المرحوم الحجة الشيخ حسن التاروتي ـ رحمة الله عليه ـ في هذا المعنى :
ومهللين مكبرين وآدم‌ من مائه والطين لن يتركبا
(42) وقد روى القندوزي الحنفي في ينابيع المودة ص97 عن ابن المغازلي بسنده عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : فتاب عليه قال : سأله بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين فتاب عليه وغفر له. (43) أنوار الرشاد للامة في معرفة الائمة : للشيخ محمد باقر المازندراني ص146 بتصرف.
الشيخ محمد باقر المازندراني مع رجل من العامه
مطالب مرتبط :
* نام و نام خانوادگی :
*پست الکترونیک :
* متن نظر :