امروز:
شنبه 1 مهر 1396
بازدید :
739
شواهد التنزيل: سوره نساء


شواهد التنزيل ج : 1ص :181


و من سورة النساء


[ أيضا نزل ] فيها قوله سبحانه : و لا تقتلوا أنفسكم 193 - أخبرنا أبو العباس الفرغاني قال : أخبرنا أبو المفضل الشيباني ، قال : حدثنا علي بن محمد بن مخلد أبو الطيب الجعفي الدهان قال : حدثنا يحيى بن زكريا بن شيبان ، قال : حدثنا محمد بن عمر المازني قال : حدثنا عباد بن صهيب الكليبي ، عن كامل أبي العلاء عن أبي صالح :


شواهد التنزيل ج : 1ص :182


عن ابن عباس في قول الله تعالى : و لا تقتلوا أنفسكم قال : لا تقتلوا أهل بيت نبيكم (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) .


194 - أخبرونا عن القاضي أبي الحسين محمد بن عثمان النصيبي قال : أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين بن صالح السبيعي قال : حدثنا علي بن جعفر بن موسى قال : حدثني جندل بن والق قال : حدثنا محمد بن عمر ، عن عباد ، عن كامل ، عن أبي صالح . عن ابن عباس في قوله تعالى : و لا تقتلوا أنفسكم قال : لا تقتلوا أهل بيت نبيكم إن الله يقول : تعالوا ندع أبناءنا و أبناءكم و نساءنا و نساءكم و أنفسنا و أنفسكم و كان أبناؤنا الحسن و الحسين ، و كان نساؤنا فاطمة ، و أنفسنا النبي و علي ع .


شواهد التنزيل ج : 1ص :183


و فيها [ أيضا نزل ] قوله سبحانه : أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله 195 - [ أخبرنا ] أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد الحسني قال : حدثنا فرات بن إبراهيم الكوفي قال : حدثني جعفر بن محمد بن سعيد الأحمسي قال : حدثنا الحسن بن الحسين العرني عن يحيى بن يعلى الربعي ، عن أبان بن تغلب : عن جعفر بن محمد في قوله تعالى : أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله قال : نحن المحسودون .


196 - أبو النضر العياشي قال : حدثنا محمد بن حاتم قال : حدثنا منصور بن أبي مزاحم [ قال ] : حدثنا أبو سعيد المؤدب ، عن ابن عباس في قوله تعالى : أم يحسدون الناس قال : نحن الناس المحسودون و فضلة النبوة .


شواهد التنزيل ج : 1ص :184


197 - [ و عن ] حمدويه قال : قال : حدثنا أيوب بن نوح بن دراج ، عن محمد بن الفضيل ، عن أبي الصباح قال قال لي جعفر بن محمد : يا [ أ ] با الصباح أ ما سمعت الله يقول في كتابه : أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله ؟ الآية قلت : بلى أصلحك الله . قال : نحن و الله هم ، نحن و الله المحسودون .


198 - أخبرنا عمرو بن محمد بن أحمد العدل قال : أخبرنا زاهر بن أحمد ، قال : أخبرنا محمد بن يحيى المراق قال : حدثنا أحمد بن يزيد قال : حدثنا أحمد بن يحيى بن جابر ، قال : حدثنا العباس بن هشام ، عن أبيه قال : حدثني أبي قال


شواهد التنزيل ج : 1ص :185


نظر خزيمة إلى علي بن أبي طالب فقال [ له ] علي (عليه‏السلام‏) أ ما ترى كيف أحسد على فضل الله بموضعي من رسول الله و ما رزقنيه الله من العلم فيه [ كذا ] ؟ فقال خزيمة :


شواهد التنزيل ج : 1ص :186


رأوا نعمة لله ليست عليهم


عليك و فضلا بارعا لا تنازعه


من الدين و الدنيا جميعا لك المنى


و فوق المنى أخلاقه و طبائعه


فعضوا من الغيظ الطويل أكفهم


عليك و من لم يرض فالله خادعه


شواهد التنزيل ج : 1ص :187


و فيها [ نزل أيضا ] قوله عز اسمه : فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب و الحكمة ، و آتيناهم ملكا عظيما 199 - أخبرنا أبو نصر محمد بن عبد الواحد بن أحمد اللحياني قال : أخبرنا أبو محمد بن أحمد بن أبي حامد الشيباني أخبرنا أبو علي أحمد بن محمد بن علي الباشاني قال : حدثني الفضل بن شاذان ، قال : أخبرنا محمد بن أبي عمر الأزدي الثقة المأمون ، عن هشام بن الحكم : عن جعفر بن محمد (عليهماالسلام‏) في قوله : و آتيناهم ملكا عظيما قال : جعل فيهم أئمة من أطاعهم فقد أطاع الله ، و من عصاهم فقد عصى الله . رواه جماعة عن جعفر .


200 - أبو النضر العياشي قال : حدثنا جعفر بن أحمد ، قال : حدثني ابن شجاع عن محمد بن الحسين ، عن ابن محبوب عن قريب عن أبي خالد الكابلي :


شواهد التنزيل ج : 1ص :188


عن أبي جعفر في قول الله : و آتيناهم ملكا عظيما قلت : ما هذا الملك العظيم ؟ فقال : أن جعل فيهم أئمة من أطاعهم أطاع الله ، و من عصاهم فقد عصى الله ، فهذا ملك عظيم .


201 - قال : حدثنا محمد بن الحسين ، عن حسن بن خرزاد ، عن البرقي عن ابن محبوب ، عن مالك بن عطية ، عن أبي خالد ، به سواء .


شواهد التنزيل ج : 1ص :189


و فيها [ نزل أيضا ] قوله عز و جل : و أطيعوا الله و أطيعوا الرسول و أولي الأمر منكم 202 - أخبرنا أبو عبد الله الشيرازي قال : أخبرنا أبو بكر الجرجرائي قال : حدثنا أبو أحمد البصري قال : حدثني أحمد بن محمد بن عمر بن يونس ، قال : حدثني بشر بن المفضل النيسابوري قال : حدثنا عيسى بن يوسف الهمداني عن أبي الحسن علي بن يحيى قال : حدثني أبان بن أبي عياش قال : حدثني سليم بن قيس الهلالي عن علي قال : قال رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) : شركائي الذين قرنهم الله بنفسه و بي و أنزل فيهم : يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله و أطيعوا الرسول الآية ، فإن خفتم تنازعا في أمر فارجعوه إلى الله و الرسول و أولي الأمر . قلت : يا نبي الله من هم ؟ قال : أنت أولهم .


شواهد التنزيل ج : 1ص :190


203 - أخبرنا عقيل بن الحسين قال : أخبرنا علي بن الحسين قال : أخبرنا محمد بن عبيد الله ، قال : حدثنا محمد بن عبيد بن إسماعيل الصفار بالبصرة ، قال : حدثنا بشر بن موسى قال : حدثنا أبو نعيم الفضل بن دكين قال : حدثنا سفيان عن منصور : عن مجاهد [ في قوله تعالى ] : يا أيها الذين آمنوا يعني [ الذين ] صدقوا بالتوحيد أطيعوا الله يعني في فرائضه و أطيعوا الرسول يعني في سنته و أولي الأمر منكم قال : نزلت في أمير المؤمنين حين خلفه رسول الله بالمدينة فقال : أ تخلفني على النساء و الصبيان ؟ فقال : أ ما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى حين قال له : اخلفني في قومي و أصلح . فقال الله : و أولي الأمر منكم قال : [ هو ] علي بن أبي طالب ولاه الله الأمر بعد محمد في حياته حين خلفه رسول الله بالمدينة ، فأمر الله العباد بطاعته و ترك خلافه .


شواهد التنزيل ج : 1ص :191


203 - أبو النضر العياشي قال : حدثنا حمدان بن أحمد القلانسي قال : حدثنا محمد بن خالد الطيالسي ، عن سيف بن عميرة عن إسحاق بن عمار : عن أبي بصير ، عن أبي جعفر ، أنه سأله عن قول الله تعالى : أطيعوا الله و أطيعوا الرسول و أولي الأمر منكم قال : نزلت في علي بن أبي طالب . قلت : إن الناس يقولون : فما منعه أن يسمي عليا و أهل بيته في كتابه ؟ فقال أبو جعفر : قولوا لهم : إن الله أنزل على رسوله الصلاة و لم يسم ثلاثا و لا أربعا حتى كان رسول الله هو الذي فسر ذلك ، و أنزل الحج فلم ينزل : طوفوا سبعا حتى فسر ذلك لهم رسول الله و أنزل : أطيعوا الله و أطيعوا الرسول و أولي الأمر منكم فنزلت في علي و الحسن و الحسين ، و قال رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) : أوصيكم بكتاب الله و أهل بيتي إني سألت الله أن لا يفرق بينهما حتى يوردهما علي الحوض فأعطاني ذلك .


شواهد التنزيل ج : 1ص :192


204 - أخبرنا منصور بن الحسين قال : حدثنا محمد بن جعفر ، قال : حدثنا إبراهيم بن إسحاق ، قال : حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال : أخبرنا وهب بن جرير بن حازم قال : حدثنا أبي قال : سمعت محمد بن إسحاق يقول : حدثني محمد بن طلحة بن يزيد بن ركانة ، عن إبراهيم بن سعد بن أبي وقاص ، عن أبيه قال لما نزل رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) الجرف لحقه علي بن أبي طالب يحمل سلاحا ، فقال : يا رسول الله خلفتني عنك و لم أتخلف عن غزوة قبلها ، و قد أرجف المنافقون بي أنك خلفتني لما استثقلتني ! ! ! قال سعد : فسمعت رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) يقول : يا علي أ ما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي فارجع فاخلفني في أهلي و أهلك .


شواهد التنزيل ج : 1ص :193


205 - و به حدثنا إبراهيم قال : حدثنا هارون بن عبد الله البزاز قال : حدثنا محمد بن بكير الحضرمي قال : حدثنا عبد الله بن بكير الغنوي عن حكيم بن جبير عن الحسن بن سعد مولى علي قال : حدثني سعد ، عن علي أن رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) أراد أن يغزو غزوة له ، فدعا جعفرا فأمره أن يتخلف على المدينة فقال : لا أتخلف بعدك يا رسول الله أبدا . قال : فدعاني رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) فعزم علي لما تخلفت قبل أن أتكلم . فبكيت فقال : ما يبكيك يا علي ؟ قلت : يا رسول الله يبكيني خصال غير واحدة تقول قريش غدا : ما أسرع ما تخلف عن ابن عمه و خذله ، و تبكيني خصلة أخرى : كنت أريد أن أتعرض للجهاد في سبيل الله لأن الله يقول : و لا يطئون موطئا يغيظ الكفار إلى آخر الآية [ 119 - التوبة ] و كنت أريد أن أتعرض لفضل الله ، و ما بي غنى عن سهم أصيبه مع المسلمين و أعود به علي و على أهل بيتك . فقال (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) : أنا مجيب في جميع ما قلت ، أما قولك : إن قريشا ستقول : ما أسرع ما خذل ابن عمه ، فقد قالوا لي أشد من ذلك فقد قالوا : ساحر و كاهن و كذاب .


شواهد التنزيل ج : 1ص :194


و أما قولك : أتعرض للأجر من الله فما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي و أما قولك : أتعرض لفضل الله [ ف ] هذا بهار من فلفل جاءنا من اليمن فبعه و استمتع به أنت و فاطمة حتى يأتيكم الله من فضله . و رواه جماعة عن عبد الله بن بكير و تابعه جماعة في الرواية عن حكيم بن جبير ، و أخرجه زيد بن علي في جامعه كذلك .


شواهد التنزيل ج : 1ص :195


و هذا [ هو ] حديث المنزلة الذي كان شيخنا أبو حازم الحافظ يقول : خرجته بخمسة آلاف إسناد ! ! !


شواهد التنزيل ج : 1ص :196


و منها قوله جل ذكره : [ و من يطع الله و الرسول ] فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين و الصديقين و الشهداء 206 - أخبرنا عقيل بن الحسين قال : أخبرنا علي بن الحسين قال : حدثنا محمد بن عبيد الله ، قال : حدثنا أبو عمر عبد الملك بن علي بكازرون قال : حدثنا أبو مسلم الكشي قال : حدثنا القعنبي عن مالك عن سمي عن أبي صالح : عن عبد الله بن عباس في قوله تعالى : و من يطع الله يعني في فرائضه و الرسول في سنته فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين يعني محمدا و الصديقين يعني علي بن أبي طالب و كان أول


شواهد التنزيل ج : 1ص :197


من صدق برسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) و الشهداء يعني علي بن أبي طالب و جعفر الطيار ، و حمزة بن عبد المطلب و الحسن و الحسين ، هؤلاء سادات الشهداء و الصالحين يعني سلمان و أبا ذر و صهيب و بلالا و خبابا و عمارا و حسن أولئك أي الأئمة [ الأ ] حد عشر رفيقا يعني في الجنة ذلك الفضل من الله و كفى بالله عليما إن منزل علي و فاطمة و الحسن و الحسين و منزل رسول الله و هم في الجنة واحد [ كذا ] .


207 - أخبرنا أبو سعيد محمد بن علي الحيري و أبو بكر محمد بن عبد العزيز الجوري ، قالا : أخبرنا أبو سعيد عبد الله بن محمد الرازي قال : قرى‏ء على أبي الحسن علي بن مهرويه القزويني بها في الجامع و أنا أسمع سنة تسع و ثلاثمائة قال : حدثنا أبو أحمد داود بن سليمان قال : حدثني علي بن موسى الرضا ، قال : أخبرني أبي ، عن أبيه جعفر ، عن أبيه محمد ، عن أبيه علي عن أبيه الحسين عن أبيه علي بن أبي طالب (عليه‏السلام‏) قال قال : رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) في هذه الآية : فأولئك الذين أنعم الله عليهم قال : من النبيين محمد ، و من الصديقين علي بن أبي طالب ، و من الشهداء حمزة ، و من الصالحين الحسن و الحسين و حسن أولئك رفيقا قال : القائم من آل محمد (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) . لفظا سواء .


شواهد التنزيل ج : 1ص :198


208 - أخبرنا محمد بن عبد الله بن عبيد الله قال : أخبرنا محمد بن أحمد بن يعقوب قال : حدثنا عبد العزيز بن يحيى الجلودي قال : حدثنا إبراهيم بن فهد قال : حدثنا محمد بن عقبة قال : حدثنا الحسين بن الحسن قال : أخبرنا عمرو بن ثابت ، عن علي بن حزور : عن أصبغ بن نباتة قال : تلا ابن عباس هذه الآية فقال : من النبيين محمد ، و من الصديقين علي بن أبي طالب و من الشهداء حمزة و جعفر ، و من الصالحين الحسن و الحسين و حسن أولئك رفيقا فهو المهدي في زمانه .


209 - أخبرنا أبو العباس الفرغاني قال : أخبرنا أبو المفضل الشيباني قال : حدثنا أحمد بن مطرف بن سوار ، أبو الحسين البستي قاضي الحرمين بمكة قال : حدثني يحيى بن محمد بن معاد بن شاه السنجري قال : حدثنا أحمد بن عبد الله بن أبي الصارم الهروي قال : حدثني مدركة بن عبد الرحمن العبدي عن أبان بن أبي عياش ، عن سعيد بن جبير ، عن سعد بن حذيفة :


شواهد التنزيل ج : 1ص :199


عن أبيه حذيفة بن اليمان قال دخلت على النبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) ذات يوم و قد نزلت عليه هذه الآية : [ أولئك ] الذين أنعم الله عليهم من النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولئك رفيقا فأقرأنيها (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) فقلت : يا نبي الله فداك أبي و أمي من هؤلاء إني أجد الله بهم حفيا ! قال : يا حذيفة أنا من النبيين الذين أنعم الله عليهم أنا أولهم في النبوة و آخرهم في البعث ، و من الصديقين علي بن أبي طالب ، و لما بعثني الله عز و جل برسالته كان أول من صدق بي ، ثم من الشهداء حمزة و جعفر ، و من الصالحين الحسن و الحسين سيدا شباب أهل الجنة ، و حسن أولئك رفيقا المهدي في زمانه .

مطالب مرتبط :
* نام و نام خانوادگی :
* متن نظر :