امروز:
دوشنبه 3 مهر 1396
بازدید :
769
شواهد التنزيل: سوره اسراء


شواهد التنزيل ج : 1ص :438


و من سورة بني إسرائيل


[ نزل أيضا ] فيها قوله عز و جل : و آت ذا القربى حقه [ و المسكين و ابن السبيل و لا تبذر تبذيرا ] 467 - حدثنا الحاكم الوالد أبو محمد ، قال : حدثنا عمر بن أحمد بن عثمان ببغداد شفاها ، قال : أخبرني عمر بن الحسن بن علي بن مالك قال : حدثنا جعفر بن محمد الأحمسي قال : حدثنا حسن بن حسين ، قال : حدثنا أبو معمر سعيد بن خثيم ، و علي بن القاسم الكندي و يحيى بن يعلى ، و علي بن مسهر ، عن فضيل بن مرزوق ، عن عطية : عن أبي سعيد قال : لما نزلت : و آت ذا القربى حقه أعطى رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) فاطمة فدكا .


شواهد التنزيل ج : 1ص :439


468 - أخبرنا أبو بكر بن أبي سعيد الحيري قال : حدثنا أبو عمرو الحيري قال : أخبرنا أبو يعلى الموصلي قال : قرأت على الحسين بن يزيد الطحان ، [ عن ] سعيد بن خثيم ، عن فضيل ، عن عطية : عن أبي سعيد قال : لما نزلت هذه الآية : و آت ذا القربى حقه دعا النبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) فاطمة و أعطاها فدكا .


469 - أخبرنا أبو يحيى الخوري ؟ و أبو علي القاضي قالا : أخبرنا محمد بن نعيم ، قال : أخبرنا أبو حامد أحمد بن إبراهيم الفقيه قال : أخبرنا صالح بن أبي رميح الترمذي سنة خمس و عشرين و ثلاثمائة ، قال : حدثني عبد الله بن أبي بكر بن أبي خيثمة قال : حدثنا عباد بن يعقوب ، قال : حدثني علي بن هاشم ، عن داود الطائي ، عن فضيل بن مرزوق ، عن عطية : عن أبي سعيد قال : لما نزلت : و آت ذا القربى حقه دعا رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) فاطمة فأعطاها فدكا .


شواهد التنزيل ج : 1ص :440


470 - أخبرنا أبو عثمان سعيد بن محمد المديني بها ، قال : أخبرتنا أم الفتح أمة السلام بنت أحمد بن كامل القاضي ببغداد ، قالت : أخبرنا أبو بكر محمد بن إسماعيل البندار ، قال : أخبرنا أبو الحسين علي بن الحسين الدرهمي [ أخبرنا ] عبد الله بن داود ، عن فضيل بذلك .


471 - أخبرنا زكريا بن أحمد بقراءتي عليه في داري من أصل سماعه [ قال : أخبرنا ] محمد بن الحسين بن النخاس ببغداد قال : حدثنا عبد الله بن زيدان ، قال : حدثنا أبو كريب قال : حدثنا معاوية بن هشام ، القصار عن فضيل بن مرزوق ، عن عطية : عن أبي سعيد قال : لما نزلت : و آت ذا القربى حقه دعا رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) فاطمة فأعطاها فدكا .


شواهد التنزيل ج : 1ص :441


472 - أخبرنا أبو سعد السعدي بقراءتي عليه في الجامع من أصل سماعه قال : أخبرنا أبو الفضل الطوسي قال : أخبرنا أبو بكر العامري قال : أخبرنا هارون بن عيسى قال : أخبرنا بكار بن محمد بن شعبة ، قال : حدثني أبي قال : حدثني بكر بن الأعتق عن عطية العوفي : عن أبي سعيد الخدري قال : لما نزلت على رسول الله : و آت ذا القربى حقه دعا فاطمة فأعطاها فدكا و العوالي و قال : هذا قسم قسمه الله لك و لعقبك .


شواهد التنزيل ج : 1ص :442


473 - حدثني أبو الحسن الفارسي قال : حدثنا الحسين بن محمد الماسرجسي قال : حدثنا جعفر بن سهل ببغداد ، قال : حدثنا المنذر بن محمد القابوسي قال : حدثنا أبي قال : حدثنا عمي عن أبيه ، عن أبان بن تغلب : عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن علي بن الحسين عن أبيه عن علي قال لما نزلت : و آت ذا القربى حقه دعا رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) فاطمة (عليهاالسلام‏) فأعطاها فدكا .


شواهد التنزيل ج : 1ص :443


شواهد التنزيل ج : 1ص :444


شواهد التنزيل ج : 1ص :445


شواهد التنزيل ج : 1ص :446


و منها [ نزل أيضا ] قوله سبحانه : أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة [ أيهم أقرب و يرجون رحمته و يخافون عذابه إن عذاب ربك كان محذورا ] 474 - أخبرنا محمد بن عبد الله بن أحمد ، [ قال : أخبرنا ] محمد بن أحمد بن محمد قال : حدثنا عبد العزيز بن يحيى بن أحمد ، قال : حدثني أحمد بن عمار قال : حدثنا الحماني قال : حدثنا علي بن مسهر ، قال : حدثنا علي بن بذيمة . عن عكرمة في قوله : أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة قال : هم النبي و علي و فاطمة و الحسن و الحسين (عليهماالسلام‏)


شواهد التنزيل ج : 1ص :447


و فيها [ نزل أيضا ] قوله : و استفزز من استطعت منهم بصوتك [ و أجلب عليهم بخيلك و رجلك و شاركهم في الأموال و الأولاد و عدهم و ما يعدهم الشيطان إلا غرورا ] [ 64 - الإسراء ] 475 - أخبرنا أبو علي الخالدي كتابة سنة تسع و تسعين و ثلاثمائة ، و كتبته من خط يده ، قال : حدثني أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن مروان الخوري بالري قال : حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن موسى بن جعفر العلوي قال : حدثني يحيى بن سعيد المخزومي قال : حدثنا صباح المديني قال : أخبرني إسماعيل بن أبان ، عن كثير بن أبي كثير عن أبيه ، عن أبي هارون العبدي :


شواهد التنزيل ج : 1ص :448


عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال كنا مع النبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) إذ أبصر برجل ساجد راكع متطوع متضرع فقلنا : يا رسول الله ما أحسن صلاته ؟ فقال : هذا الذي أخرج أباكم آدم من الجنة فمضى إليه علي غير مكترث فهزه هزا أدخل أضلاعه اليمنى في اليسرى و اليسرى في اليمنى ثم قال : لأقتلنك إن شاء الله . فقال : إنك لن تقدر على ذلك ، إن لي أجلا معلوما من عند ربي ، ما لك تريد قتلي ؟ فوالله ما أبغضك أحد إلا سبقت نطفتي في رحم أمه قبل أن يسبق نطفة أبيه ! ! ! و لقد شاركت مبغضك في الأموال و الأولاد ، و هو قول الله تعالى في محكم كتابه : و شاركهم في الأموال و الأولاد ، و عدهم و ما يعدهم الشيطان إلا غرورا فقال النبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) : صدقك و الله يا علي لا يبغضك من قريش إلا سفاحيا ، و لا من الأنصار إلا يهوديا ، و لا من العرب إلا دعيا و لا من سائر الناس إلا شقيا ، و لا من‏النساء إلا سلقلقية و هي التي تحيض من دبرها .


شواهد التنزيل ج : 1ص :449


ثم أطرق مليا فقال : معاشر الأنصار اغدوا أولادكم على محبة علي . قال جابر : كنا نبور أولادنا في وقعة الحرة [ كذا ] بحب علي فمن أحبه علمنا أنه من أولادنا ، و من أبغضه أشفينا منه .


476 - أخبرني أبو الحسين [ الحسن ] المصباحي قال : حدثنا أبو القاسم علي بن أحمد هو ابن واصل الحافظ قال : حدثنا محمد بن أحمد بن مقرن بن شبويه بمرو الفقيه ، قال : حدثنا محمد بن علوية بن الحسن أبو بكر قال : حدثنا علي بن الحسن الكسائي قال : حدثنا أبو ميسرة الكوفي هو الحسين بن عبد الأول قال : حدثنا أبو الجحاف [ داود بن أبي عوف ، قال : حدثنا ] تليد بن سليمان ، عن مسلم الملائي : عن حبة العرني قال : سمعت علي بن أبي طالب يقول دخلت على رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) في وقت كنت لا أدخل عليه فيه ، فوجدت رجلا جالسا عنده مشوه الخلقة لم أعرفه قبل ذلك ، فلما رآني خرج الرجل مبادرا قلت : يا رسول الله من ذا الذي لم أره قبل


شواهد التنزيل ج : 1ص :450


ذي ؟ قال : هذا إبليس الأبالسة سألت ربي أن يرينيه ، و ما رآه أحد قط في هذه الخلقة غيري و غيرك . قال : فعدوت في أثره فرأيته عند أحجار الزيت فأخذت بمجامعه و ضربت به البلاط و قعدت على صدره ، فقال : ما تشاء يا علي ؟ قلت : أقتلك . قال : إنك لن تسلط علي . قلت : لم ؟ قال : لأن ربك أنظرني إلى يوم الدين ، خل عني يا علي فإن لك عندي وسيلة لك و لأولادك . قلت : ما هي ؟ قال : لا يبغضك و لا يبغض ولدك أحد إلا شاركته في رحم أمه ، أ ليس الله قال : و شاركهم في الأموال و الأولاد ! ! ! و فيه [ ورد أيضا ] عن عبادة بن الصامت ، و أبي سعيد الخدري . رواه الجنابي عن ابن واصل .


و الرواية في هذا الباب كثيرة و هي في كتاب طيب الفطرة في حب العترة مشروحة .


477 - أخبرني أبو سعد بن علي قال : أخبرنا أبو الحسين الكهيلي قال : أخبرنا أبو جعفر الحضرمي قال : حدثنا علي بن حسان ، قال : حدثني عبد الرحمن بن كثير :


شواهد التنزيل ج : 1ص :451


عن جعفر بن محمد (عليهماالسلام‏) قال : سمعته و هو يقول إذا دخل أحدكم على زوجته في ليلة بنائه بها فليقل : اللهم بأمانتك أخذتها ، و بكلمتك استحللت فرجها ، اللهم فإن جعلت في رحمها شيئا فاجعله بارا تقيا مؤمنا سويا و لا تجعل فيه شركا للشيطان . فقلت له : جعلت فداك و هل يكون فيه شرك للشيطان ؟ قال : نعم يا عبد الرحمن أ ما سمعت الله تعالى يقول لإبليس : و شاركهم في الأموال و الأولاد الآية ، قلت : جعلت فداك بأيش تعرف ذلك ؟ قال : بحبنا و بغضنا .


478 - فرات بن إبراهيم الكوفي قال : حدثنا محمد بن القاسم بن عبيد قال : حدثنا محمد بن عبد الله غلام ابن نبهان ، قال : حدثنا أبو سعيد الباشاني قال : حدثنا إسحاق بن بشر عن جويبر ، عن الضحاك : عن ابن عباس قال بينا رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) جالس إذ نظر إلى حية كأنها بعير ، فهم علي بضربها بالعصا ، فقال له النبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) : مه إنه إبليس و إني قد أخذت عليه شروطا ألا يبغضك مبغض إلا شاركه في رحم أمه و ذلك قوله تعالى : و شاركهم في الأموال و الأولاد .


شواهد التنزيل ج : 1ص :452


و فيها [ نزل أيضا ] قوله تعالى : [ و قل رب أدخلني مدخل صدق و أخرجني مخرج صدق ] و اجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا 479 - أخبرنا عقيل بن الحسين قال : أخبرنا علي بن الحسين ، قال : حدثنا محمد بن عبيد الله قال : حدثنا أبو مروان عبد الملك بن مروان قاضي مدينة الرسول (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) قال : حدثنا عبد الله بن منيع قال : حدثنا علي بن الجعد قال : حدثنا شعبة ، عن عمرو بن دينار ، عن أبيه ، و عطاء : عن عبد الله بن عباس في قوله تعالى : و قل رب أدخلني مدخل صدق و أخرجني مخرج صدق و اجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا قال ابن عباس : و الله لقد استجاب الله لنبينا دعاءه فأعطاه علي بن أبي طالب سلطانا ينصره على أعدائه .


شواهد التنزيل ج : 1ص :453


و فيها [ نزل أيضا ] قوله تعالى : و قل جاء الحق و زهق الباطل [ إن الباطل كان زهوقا ] 480 - حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الرزاق بالبصرة قال : حدثنا أبو داود السجستاني قال : حدثنا مسدد ، قال : حدثنا شعبة ، عن قتادة عن سعيد بن المسيب : عن أبي هريرة قال : قال لي جابر بن عبد الله دخلنا مع النبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) مكة و في البيت و حوله ثلاثمائة و ستون صنما يعبد من دون الله ، فأمر بها رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) فألقيت كلها لوجهها ، و كان على البيت صنم طويل يقال له : هبل ، فنظر رسول الله إلى أمير المؤمنين و قال له : يا علي تركب علي أو أركب عليك لألقي هبل عن ظهر الكعبة . قلت : يا رسول الله بل تركبني . فلما جلس على ظهري لم أستطع حمله لثقل الرسالة ، فقلت : يا رسول الله [ بل ] أركبك ، فضحك و نزل فطأطأ لي ظهره و استويت عليه ، فوالذي فلق الحبة و برأ النسمة لو أردت أن أمس السماء لمسستها بيدي فألقيت هبل عن ظهر


شواهد التنزيل ج : 1ص :454


الكعبة فأنزل الله تعالى : و قل جاء الحق يعني قول : لا إله إلا الله ، محمد رسول الله و زهق الباطل يعني و ذهب عبادة الأصنام إن الباطل كان زهوقا يعني ذاهبا : ثم دخل البيت فصلى فيه ركعتين .


شواهد التنزيل ج : 1ص :455


481 - [ أخبرنا ] ابن مؤمن ، قال : حدثنا أبو علي الحسن بن محمد بن عثمان الفسوي في جامع البصرة سنة أربع و ثلاثين و ثلاثمائة قال : حدثني أبو يوسف يعقوب بن سفيان ؟ قال : حدثني عبيد الله بن موسى قال : حدثنا سفيان ، عن منصور ، عن إبراهيم عن علقمة : عن عبد الله بن مسعود قال حمل رسول الله الحسن و الحسين على ظهره ثم مشى و قال : نعم المطي مطيكما و نعم الراكبان أنتما ، و أبوكما خير منكما


شواهد التنزيل ج : 1ص :456


و فيها [ نزل أيضا ] قوله جل ذكره : و لقد صرفنا للناس في هذا القرآن من كل مثل ، فأبى أكثر الناس إلا كفورا 482 - قرأت [ ظ ] في التفسير العتيق قال : حدثنا العباس بن الفضل ، عن محمد بن فضيل ، عن أبي حمزة الثمالي : عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين في قوله تعالى : فأبى أكثر الناس إلا كفورا قال : بولاية علي يوم أقامه رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) .


483 - فرات بن إبراهيم قال : حدثني جعفر بن محمد الفزاري قال : حدثنا أحمد بن الحسين ، عن محمد بن حاتم ، عن أبي حمزة الثمالي قال سألت أبا جعفر عن قول الله : و لقد صرفنا قال : يعني و لقد ذكرنا عليا في كل القرآن و هو الذكر ، فما يزيدهم إلا نفورا .


شواهد التنزيل ج : 1ص :457


484 - فرات قال : حدثني محمد بن الحسن بن إبراهيم قال : حدثنا جعفر بن عبد الله ، قال : حدثنا محمد بن عمر قال : حدثنا المازني ، عن عباد بن صهيب : عن جابر قال : قال أبو جعفر قال الله : و لقد صرفنا في هذا القرآن للناس يعني لقد ذكرنا عليا في كل آية ، فأبوا ولاية علي فما يزيدهم إلا نفورا .

مطالب مرتبط :
* نام و نام خانوادگی :
* متن نظر :