امروز:
دوشنبه 3 مهر 1396
بازدید :
663
شواهد التنزيل: سوره قصص


شواهد التنزيل ج : 1ص :555


و من سورة القصص


[ أيضا نزل ] فيها قوله تعالى : و نريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض و نجعلهم أئمة و نجعلهم الوارثين 589 - حدثني أبو الحسن الفارسي قال : حدثنا أبو جعفر محمد بن علي الفقيه قال : حدثنا أحمد بن محمد بن الهيثم العجلي قال : حدثنا أحمد بن يحيى بن زكريا القطان ، قال : حدثنا بكر بن عبد الله بن حبيب قال : حدثنا تميم بن بهلول ، عن أبيه ، عن محمد بن سنان : عن المفضل بن عمر ، قال : سمعت جعفر بن محمد الصادق يقول إن رسول الله نظر إلى علي و الحسن و الحسين فبكى و قال : أنتم المستضعفون بعدي . قال المفضل : فقلت له : ما معنى ذلك يا ابن رسول الله ؟ قال معناه : أنكم الأئمة بعدي إن الله تعالى يقول : و نريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض و نجعلهم أئمة و نجعلهم الوارثين فهذه الآية فينا جارية إلى يوم القيامة .


شواهد التنزيل ج : 1ص :556


590 - أخبرنا عبد الرحمن بن الحسن قال : أخبرنا محمد بن إبراهيم بن سلمة قال : أخبرنا محمد بن عبد الله بن سليمان قال : حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني قال : حدثنا شريك ، عن عثمان عن أبي صادق : عن ربيعة بن ناجذ ، قال : قال علي ليعطفن علينا [ الدنيا ] عطف الضروس على ولدها . ثم قرأ و نريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض الآية .


591 - [ قال : ] و حدثنا طاهر بن أحمد قال : حدثنا الصباح بن يحيى ، عن الحارث بن حصيرة ، عن أبي صادق :


شواهد التنزيل ج : 1ص :557


عن حنش عن علي قال من أراد أن يسأل عن أمرنا و أمر القوم فإنا و أشياعنا يوم خلق الله السماوات و الأرض على سنة موسى و أشياعه و إن عدونا يوم خلق السماوات و الأرض على سنة فرعون و أشياعه ، فليقرأ هؤلاء الآية : إن فرعون علا في الأرض . و نريد أن نمن على الذين استضعفوا إلى [ قوله : ] يحذرون . فأقسم بالذي فلق الحبة ، و برأ النسمة و أنزل الكتاب على موسى صدقا و عدلا ، ليعطفن عليكم هؤلاء الآيات [ كذا ] عطف الضروس على ولدها . [ و رواه أيضا ] عبيد بن حنش عن الصباح [ كما ] في كتاب فرات .


592 - أخبرني أبو بكر المعمري [ أخبرنا ] أبو جعفر القمي [ أخبرنا ] محمد بن عمر الحافظ ببغداد قال : حدثنا محمد بن حسين قال : حدثنا أحمد بن غنم بن حكيم قال : حدثنا شريح بن مسلمة قال : حدثنا إبراهيم بن يوسف ، عن عبد الجبار ، عن [ عثمان ] الأعشى الثقفي عن أبي صادق قال : قال علي هي لنا أو فينا هذه الآية : و نريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض و نجعلهم أئمة و نجعلهم الوارثين .


شواهد التنزيل ج : 1ص :558


593 - فرات بن إبراهيم الكوفي قال : حدثني جعفر بن محمد الفزاري و محمد بن الحسين بن زيد الخياط ، قالا ، [ حدثنا ] عباد بن يعقوب ، عن إبراهيم بن محمد الخثعمي عن عبد الجبار عن أبي المغيرة قال : قال علي فينا نزلت هذه الآية : و نريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض .


594 - أبو النضر العياشي في تفسيره ، قال : حدثنا علي بن جعفر بن العباس الخزاعي قال : حدثنا محمد بن علي بن خلف العطار عن عمرو بن عبد الغفار قال : حدثنا شريك ، عن عثمان بن أبي زرعة عن أبي صادق : عن ربيعة بن ناجذ ، قال سمعت عليا يقول و تلا هذه الآية : و نريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض قال : ليعطفن هذه الآية على بني هاشم عطف الناب الضروس على ولدها .


شواهد التنزيل ج : 1ص :559


[ و ] له طرق عن شريك . قال : [ و ] حدثنا محمد بن حاتم قال : حدثنا أحمد بن سعيد قال : أخبرنا يحيى بن أبي بكير قاضي كرمان قال : حدثنا شريك به نحوه .


595 - أخبرنا الجماعة منهم أبو الحسن المصباحي و أبو حازم ، و أبو سعد السعدي و أبو سهل الجامعي ، و أبو بكر بن أبي طاهر السكري ، قالوا : أخبرنا أبو الحسن محمد بن الحسن المقرى‏ء قال : حدثنا أبو جعفر الحضرمي قال : حدثنا محمد بن مرزوق ، قال : حدثنا حسين الأشقر قال : حدثنا محمد بن عتبة الرقي ، عن عبد الله بن محمد بن عقيل : عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) يا بني هاشم أنتم المستضعفون المقهورون المستذلون بعدي .


596 - أخبرنا أبو عمرو [ محمد بن عبد الله ] الرزجاهي قال : أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي قال : أخبرنا الحضرمي قال : حدثنا محمد بن مرزوق الرقي به لفظا سواء .


شواهد التنزيل ج : 1ص :560


597 - أخبرنا علي بن أحمد ، قال : أخبرنا محمد بن عمر ، قال : حدثنا محمد بن القاسم بن زكريا ، قال : حدثنا الحسن بن محمد بن عبد الواحد قال : حدثنا الحسن بن محمد الأشتر ، قال : حدثني أبي محمد بن عبد الله عن أبيه عبد الله بن محمد ، عن أبيه محمد بن عبد الله ، عن أبيه عبد الله بن حسن ، عن أمه فاطمة بنت الحسين ، عن أبيها الحسين بن علي (عليهماالسلام‏) قال نحن المستضعفون ، و نحن المقهورون ، و نحن عترة رسول الله فمن نصرنا فرسول الله نصر ، و من خذلنا فرسول الله خذل ، و نحن و أعداؤنا نجتمع يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا الآية .


شواهد التنزيل ج : 1ص : 561


و فيها [ نزل أيضا ] قوله عز ذكره : سنشد عضدك بأخيك 598 - أخبرنا الحاكم أبو عبد الله الحافظ قال : أخبرنا أبو محمد الحسن بن محمد بن يحيى بن الحسن العقيقي ببغداد ، سنة اثنتين و أربعين ، قال : أخبرنا جدي أبو الحسين يحيى قال : حدثنا أحمد بن يحيى الأودي قال : حدثنا عمرو بن حماد [ بن طلحة ] القناد قال : حدثنا عبد الله بن المهلب البصري ، عن المنذر بن زياد الضبي عن ثابت البناني ، و المنذر عن أبان [ كذا ] : عن أنس عن النبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) قال بعث النبي مصدقا إلى قوم فعدوا على المصدق فقتلوه فبلغ ذلك النبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) فبعث عليا فقتل المقاتلة و سبى الذرية ، فبلغ ذلك النبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) فسره ، فلما بلغ علي أدنى المدينة تلقاه رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) فاعتنقه و قبل بين عينيه و قال : بأبي أنت و أمي من شد الله عضدي به كما شد عضد موسى بهارون . [ كذا ورد ] في الآثار للعقيقي .


شواهد التنزيل ج : 1ص :562


شواهد التنزيل ج : 1ص :563


و فيها [ نزل أيضا ] قوله جل ذكره : أ فمن وعدناه وعدا حسنا فهو لاقيه [ كمن متعناه متاع الحياة الدنيا ثم هو يوم القيامة من المحضرين ] 599 - أخبرنا أبو نصر المفسر قال : أخبرنا أبو عمرو بن مطر ، قال : حدثنا أبو إسحاق المفسر ، قال : حدثنا الفضل بن سهل الأعرج ، قال : حدثني بدل بن المحبر ، قال : حدثنا شعبة ، عن أبان : عن مجاهد في قوله تعالى : أ فمن وعدناه وعدا حسنا فهو لاقيه قال : نزلت في علي و حمزة و أبي جهل قال شعبة : فسألت السدي فقاله فيهم .


شواهد التنزيل ج : 1ص :564


600 - أخبرناه أبو بكر الحارثي [ قال : ] أخبرنا أبو الشيخ الأصبهاني قال : أخبرنا محمد بن سليمان قال : حدثنا عبد الله بن حازم الأيلي قال : حدثنا بدل بن المحبر قال : حدثنا شعبة ، عن أبان : عن مجاهد ، في قوله تعالى : أ فمن وعدناه وعدا حسنا فهو لاقيه قال : نزلت في علي و حمزة . كمن متعناه متاع الحياة الدنيا يعني أبا جهل .


601 - أخبرنا عقيل بن الحسين قال : أخبرنا علي بن الحسين قال : حدثنا محمد بن عبيد الله قال : حدثنا محمد بن حماد الأثرم بالبصرة قال : حدثنا عبد الله بن داود الخريبي قال : حدثنا أبو معاوية الضرير ، عن الأعمش ، عن أبي صالح : عن عبد الله بن عباس في قول الله تعالى : أ فمن وعدناه قال : نزلت في حمزة و جعفر و علي ، و ذلك أن الله وعدهم في الدنيا الجنة على لسان نبيه (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) فهؤلاء يلقون ما وعدهم الله في الآخرة ، ثم قال : كمن متعناه متاع الحياة الدنيا و هو أبو جهل بن هشام ثم هو يوم القيامة من المحضرين يقول : من المعذبين .

مطالب مرتبط :
* نام و نام خانوادگی :
* متن نظر :