امروز:
دوشنبه 3 مهر 1396
بازدید :
731
شواهد التنزيل: سوره ص


شواهد التنزيل ج : 2ص :171


و من سورة  ص


[ أيضا نزل ] فيها قوله تعالى : أم نجعل الذين آمنوا و عملوا الصالحات كالمفسدين في الأرض أم نجعل المتقين كالفجار 798 - أخبرنا أبو عبد الله الشيرازي أخبرنا أبو بكر الجرجرائي حدثنا أبو أحمد البصري حدثنا محمد بن زكريا حدثنا أيوب بن سليمان حدثنا محمد بن مروان ، عن الكلبي عن أبي صالح : عن ابن عباس قال : و أما قوله : أم نجعل الذين آمنوا و عملوا الصالحات الآية [ قال : ] نزلت هذه الآية في ثلاثة من المسلمين و هم المتقون الذين عملوا الصالحات ، و في ثلاثة من المشركين و هم المفسدون الفجار ، فأما الثلاثة من المسلمين فعلي بن أبي طالب ، و حمزة بن عبد المطلب ، و عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب ، و هم الذين بارزوا يوم بدر ، فقتل علي الوليد ، و قتل حمزة عتبة ، و قتل عبيدة شيبة . 799 - أحمد بن حرب الزاهد ، قال : حدثني صالح بن عبد الله الترمذي في تفسيره [ قال : ] حدثنا المسيب بن شريك ، عن محمد بن عبيد الله ، عن أبيه عن عمه : عن علي في قوله تعالى : أم نجعل الذين آمنوا و عملوا الصالحات كالمفسدين في الأرض أم نجعل المتقين كالفجار [ قال : ] نزلت في حمزة و علي و عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب ، و في عتبة و شيبة و الوليد بن عتبة .


شواهد التنزيل ج : 2ص :172


800 - أبو رجاء السنجي في تفسيره قال : أخبرنا محمد بن مغيرة ، قال : حدثنا عمار بن عبد الجبار ، عن حبان ، عن الكلبي عن أبي صالح : عن ابن عباس في قوله : أم نجعل الذين آمنوا و عملوا الصالحات يقول : الطاعات فيما بينهم و بين ربهم [ و هم ] علي و حمزة و عبيدة بن الحرث كالمفسدين في الأرض يعني شيبة و عتبة و الوليد بن المغيرة ، أم نجعل المتقين الشرك [ و هم ] علي و حمزة و عبيدة كالفجار يعني عتبة و شيبة و الوليد و هؤلاء الذين تبارزوا يوم بدر ، فقتل علي الوليد ، و قتل حمزة عتبة ، و قتل عبيدة شيبة . 801 - أخبرنا إلياس بن الفضل حدثنا نوفل بن داود ، عن ابن السائب ، عن أبي صالح : عن ابن عباس قال : إنها نزلت في عتبة و شيبة ابني ربيعة ، و الوليد بن عتبة ، و هم الذين بارزوا بني هاشم عليا و حمزة و عبيدة بن الحارث فقتلهم الله و أنزل فيهم : أم حسب الذين يعملون السيئات أن يسبقونا [ أي ] يعجزونا بالنقمة ساء ما يحكمون لأنفسهم فقتلوا يوم بدر ، و نزلت في الثلاثة من المسلمين علي و حمزة و عبيدة من كان يرجو لقاء الله يقول : يخاف البعث بعد الموت ، فإن البعث لآت أي لكائن .


شواهد التنزيل ج : 2ص :173


802 - حدثنا أبو علي الحسن بن محمد بن عثمان الفسوي بالبصرة حدثنا أبو يوسف يعقوب بن سفيان الفسوي حدثنا قبيصة بن عقبة حدثنا سفيان الثوري عن منصور ، عن مجاهد : عن عبد الله بن عباس في قول الله : أم نجعل [ الذين آمنوا و عملوا الصالحات كالمفسدين في الأرض أم نجعل المتقين كالفجار ] قال : نزلت هذه الآية في ثلاثة من المسلمين و هم المتقون : علي و حمزة و عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب ، و في ثلاثة من المشركين و هم المفسدون الفجار : عتبة و شيبة و الوليد بن عتبة ، و هم الذين بارزوا يوم بدر ، فقتل علي الوليد ، و قتل حمزة عتبة ، و قتل عبيدة شيبة . 803 - حدثونا عن أبي بكر السبيعي [ قال : ] حدثنا علي بن محمد بن مخلد ، و الحسين بن إبراهيم ، قالا : حدثنا حسين بن الحكم ، حدثنا حسن بن حسين ، حدثنا حبان ، عن الكلبي عن أبي صالح : عن ابن عباس [ في قوله تعالى : ] أم نجعل الذين آمنوا و عملوا الصالحات [ قال : ] علي و حمزة و عبيدة كالمفسدين في الأرض عتبة و شيبة و الوليد أم نجعل المتقين علي و أصحابه كالفجار عتبة


شواهد التنزيل ج : 2ص :174


و أصحابه . 804 - و [ روى ] سعيد بن أبي سعيد ، عن أبيه عن مقاتل ، عن الضحاك . و [ عن ] جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده في قوله : أم نجعل الآية [ قال ] نزلت في علي بن أبي طالب (عليه‏السلام‏) .

مطالب مرتبط :
* نام و نام خانوادگی :
* متن نظر :