امروز:
دوشنبه 3 مهر 1396
بازدید :
713
شواهد التنزيل: سوره فتح


شواهد التنزيل ج : 2ص :251


و من سورة الفتح


[ أيضا نزل ] فيها قوله تعالى : محمد رسول الله و الذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله و رضوانا سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة و مثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين آمنوا و عملوا الصالحات منهم مغفرة و أجرا عظيما [ 29 الفتح : ] 886 - حدثني علي بن أحمد الأهوازي أخبرنا خلف بن أحمد الرامهرمزي بها قال : حدثني عبد الرحمن بن محمد المهدي حدثنا سليمان بن يسار المروزي حدثنا محمد بن يوسف الفريابي حدثنا سفيان الثوري عن ابن جريج ، عن عطاء :


شواهد التنزيل ج : 2ص :252


عن ابن عباس في قول الله تعالى محمد رسول الله و الذين معه أبو بكر أشداء على الكفار عمر رحماء بينهم عثمان تراهم ركعا سجدا علي يبتغون فضلا من الله و رضوانا طلحة و الزبير سيماهم في وجوههم من أثر السجود عبد الرحمن بن عوف و سعد بن أبي وقاص ذلك مثلهم في التوراة و مثلهم في الإنجيل أبو عبيدة الجراح كزرع أخرج شطأه فآزره بأبي بكر فاستغلظ بعمر فاستوى على سوقه بعثمان يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار بعلي وعد الله الذين آمنوا و عملوا الصالحات منهم جميع أصحاب محمد مغفرة و أجرا عظيما .


887 - و [ رواه أيضا ] سعيد بن جبير ، عن ابن عباس : أخبرنا عبد الرحمن بن علي بن محمد بن [ الحسين بن موسى ] البزاز ، أخبرنا هلال بن محمد بن جعفر ببغداد ، قال : حدثنا أبو القاسم إسماعيل بن علي الخزاعي حدثنا أبي ، حدثنا أخي دعبل بن علي بن رزين ، حدثنا مجاشع بن عمرو ، عن ميسرة بن عبد ربه ، عن عبد الكريم الجزري : عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس أنه سئل عن قول الله : وعد الله الذين آمنوا و عملوا الصالحات قال : سأل قوم النبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) فقالوا : فيمن نزلت هذه الآية يا نبي الله ؟ قال : إذا كان يوم القيامة عقد لواء من


شواهد التنزيل ج : 2ص :253


نور أبيض فينادي [ ظ ] مناد ليقم سيد المؤمنين و معه الذين آمنوا بعد بعث محمد (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) . فيقوم علي بن أبي طالب فيعطى اللواء من النور الأبيض بيده ، تحته جميع السابقين الأولين من المهاجرين و الأنصار لا يخالطهم غيرهم حتى يجلس على منبر من نور رب العزة ، و يعرض الجميع عليه رجلا رجلا فيعطي أجره و نوره ، فإذا أتى على آخرهم قيل لهم . قد عرفتم منازلكم من الجنة ، إن ربكم تعالى يقول لكم : عندي مغفرة و أجر عظيم يعني الجنة فيقوم علي بن أبي طالب و القوم تحت لوائه حتى يدخلهم الجنة . ثم يرجع إلى منبره و لا يزال يعرض عليه جميع المؤمنين فيأخذ بنصيبه منهم إلى الجنة و يترك أقواما منهم إلى النار و ذلك قوله : و الذين آمنوا و عملوا الصالحات لهم أجرهم و نورهم يعني السابقين الأولين و أهل الولاية : و قوله : و الذين كفروا و كذبوا بآياتنا يعني بالولاية بحق علي ، و حق علي الواجب على العالمين أولئك أصحاب الجحيم [ و ] هم الذين قاسم علي عليهم النار فاستحقوا الجحيم .


شواهد التنزيل ج : 2ص :254


888 - و [ روي أيضا ] عن أمير المؤمنين [ (عليه‏السلام‏) ] : أخبرنا أبو نصر المفسر ، حدثنا عمي أبو حامد إملاء سنة خمسين و ثلاث مائة . و حدثني أبو العباس أحمد بن هارون الفقيه ، حدثنا أبو العباس موسى بن عبد المؤمن البستي [ قال : ] حدثنا جعفر بن مسافر التنيسي حدثنا عمرو بن زياد الباهلي حدثنا موسى بن جعفر ، عن أبيه عن آبائه في قوله [ تعالى ] : محمد رسول الله و الذين معه أبو بكر الصديق أشداء على الكفار عمر بن الخطاب رحماء بينهم عثمان بن عفان تراهم ركعا سجدا علي بن أبي طالب يبتغون فضلا من الله و رضوانا طلحة و الزبير سيماهم في وجوههم من أثر السجود عبد الرحمن بن عوف و سعد بن أبي وقاص


شواهد التنزيل ج : 2ص :255


889 - و [ روي أيضا ] عن الحسن البصري . أخبرنا أبو محمد [ عبد الله بن يوسف ] بن بامويه الأصبهاني أخبرنا أبو الحسن الكارزي قال : سمعت أبا عبد الله محمد بن سليمان العبدي قال : سمعت عبد الله بن مخلد النيسابوري قال : سمعت إسحاق بن وهب العلاف ، قال : سمعت محمد بن عبد الله الواسطي ، عن عيسى بن يعقوب الأزدي عن أسلم بن الجنيد : عن الحسن في قوله تعالى : و مثلهم في الإنجيل كزرع قال : الزرع محمد (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) أخرج شطأه أبو بكر فآزره عمر فاستغلظ عثمان فاستوى على سوقه علي بن أبي طالب يعجب الزراع المؤمنين ليغيظ بهم الكفار قول عمر لأهل مكة : لا يعبد الله سرا بعد هذا اليوم .


شواهد التنزيل ج : 2ص :256


890 - حدثني عبد الخالق أخبرنا أبو بكر محمد بن يوسف بن حاتم بن نصر ، حدثنا الحسن بن عثمان . و أخبرنا أبو نصر المقري حدثنا أبو عمرو بن مطر ، حدثنا الحسن بن عثمان بن زياد التستري بالأهواز حدثنا أحمد بن منصور بن راشد أبو صالح المروزي زاج ، حدثنا سلمة بن سليمان المروزي عن ابن المبارك ، قال : حدثني مبارك بن فضالة : عن الحسن في قول الله تعالى : محمد رسول الله و الذين معه قال : أبو بكر الصديق أشداء على الكفار عمر بن الخطاب رحماء بينهم عثمان تراهم ركعا سجدا علي بن أبي طالب يبتغون فضلا من الله و رضوانا طلحة و الزبير ، و عبد الرحمن ، و سعد بن [ أبي وقاص ] سيماهم في وجوههم من أثر السجود قال : هم المبشرين عشرة


شواهد التنزيل ج : 2ص :257


أولهم ذلك مثلهم في التوراة و مثلهم في الإنجيل قال : مثلا ضرب الله لهم كزرع قال : الزرع محمد أخرج شطأه أبو بكر قال : ابن المبارك : يعني وزارة النبوة فاستغلظ عثمان بن عفان فاستوى على سوقه علي بن أبي طالب يعني استقام الإسلام بسيفه يعجب الزراع قال : المؤمنين ليغيظ بهم الكفار قول عمر لأهل مكة : لا يعبد الله سرا بعد هذا اليوم . [ و ساقاه ] لفظا واحدا إلا ما غيرت .


شواهد التنزيل ج : 2ص :258


891 - حدثنا أبو عمران موسى بن أحمد بن عمر بن غيلان قاضي سمرقند حدثنا الحسين بن الحسن المروزي حدثنا ابن المبارك حدثنا حميد الطويل . عن أنس قال : قرأ رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) محمد رسول الله إلى قوله كزرع أخرج شطأه من محمد فآزره أبو بكر فاستغلظ عمر فاستوى على سوقه عثمان بن عفان يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار علي بن أبي طالب .


892 - حدثنيه أبو الحسن المصباحي حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن العباس حدثنا محمد بن أبي بكر القاساني بها حدثنا محمد بن محمد بن عبد الله حدثنا محمد بن إبراهيم الصرام ، حدثنا أبو عمران موسى بن أحمد بن عمر بن غيلان بذلك .

مطالب مرتبط :
* نام و نام خانوادگی :
* متن نظر :