امروز:
سه شنبه 4 مهر 1396
بازدید :
730
شواهد التنزيل: سوره نازعات


شواهد التنزيل ج : 2ص :422


و من سورة و النازعات


[ أيضا نزل ] فيها قوله تعالى : و أما من خاف مقام ربه [ و نهى النفس عن الهوى ، فإن الجنة هي المأوى ] 1079 - أخبرنا عقيل أخبرنا علي بن الحسين حدثنا محمد بن عبيد الله حدثنا محمد بن عبيد بن إسماعيل الصفار بالبصرة حدثنا علي بن حرب الطائي حدثنا سفيان بن عيينة ، عن الزهري عن مجاهد : عن ابن عباس [ في قوله تعالى ] : فأما من طغى يقول : علا و تكبر و هو علقمة بن الحرث بن عبد الله بن قصي [ و آثر الحياة الدنيا ] و باع الآخرة بالدنيا ، فإن الجحيم هي مأوى من كان هكذا و أما من خاف مقام ربه يقول علي بن أبي طالب خاف مقامه بين يدي ربه و حسابه و قضاءه بين العباد فانتهى عن المعصية ، و نهى نفسه عن الهوى يعني عن المحارم التي يشتهيها النفس ، فإن الجنة هي مأواه خاصة و من كان هكذا عاما .

مطالب مرتبط :
* نام و نام خانوادگی :
* متن نظر :