امروز:
چهار شنبه 29 شهريور 1396
بازدید :
694
تفسير قمي : سوره شمس


تفسير القمي ج : 2ص :424


91 سورة الشمس مكية آياتها خمس عشرة 15


بسم الله الرحمن الرحيم و الشمس و ضحاها قال : أخبرني أبي عن سليمان الديلمي عن أبي بصير عن أبي عبد الله (عليه‏السلام‏) قال سألته عن قول الله عز و جل و الشمس و ضحاها ، قال : الشمس رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) أوضح الله به للناس دينهم قلت : و القمر إذا تلاها قال ذلك أمير المؤمنين (عليه‏السلام‏) قلت : و الليل إذا يغشاها قال : ذلك أئمة الجور الذين استبدوا للأمر دون آل رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) و جلسوا مجلسا كان آل رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) أولى به منهم ، فغشوا دين رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) بالظلم و الجور و هو قوله : و الليل إذا يغشاها ، قال : يغشى ظلمهم ضوء النهار ، قلت : و النهار إذا جلاها قال : ذلك الإمام من ذرية فاطمة (عليهاالسلام‏) يسأل عن دين رسول الله فيجلي لمن يسأله ، فحكى الله قوله : و النهار إذا جلاها و قوله : و نفس و ما سواها قال : خلقها و صورها و قوله : فألهمها فجورها و تقواها أي عرفها و ألهمها ثم خيرها فاختارت قد أفلح من زكاها يعني نفسه طهرها و قد خاب من دساها أي أغواها .


قال : حدثنا محمد بن القاسم بن عبيد الله قال : حدثنا الحسن بن جعفر قال حدثنا عثمان بن عبد الله قال : حدثنا عبد الله بن عبيد الفارسي قال : حدثنا محمد بن علي عن أبي عبد الله (عليه‏السلام‏) في قوله : قد أفلح من زكاها قال أمير المؤمنين (عليه‏السلام‏) زكاه ربه و قد خاب من دساها قال هو زريق و حبتر في بيعتهما إياه حيث مسحا على كفه ، و عن أبي جعفر (عليه‏السلام‏) في قوله كذبت ثمود بطغواها يقول الطغيان حملها على التكذيب ، و قال علي بن إبراهيم في قوله : كذبت ثمود بطغواها إذا انبعث أشقاها قال : الذي عقر الناقة قوله : فدمدم عليهم ربهم بذنبهم


تفسير القمي ج : 2ص :425


قال أخذهم بغتة و غفلة بالليل و لا يخاف عقباها قال : من بعد هؤلاء الذين أهلكناهم لا يخافون .

مطالب مرتبط :
* نام و نام خانوادگی :
* متن نظر :