امروز:
پنج شنبه 30 شهريور 1396
بازدید :
708
تفسير قمي : سوره زلزال


تفسير القمي ج : 2ص :433


99 سورة الزلزال مدنية آياتها ثمان 8


بسم الله الرحمن الرحيم إذا زلزلت الأرض زلزالها و أخرجت الأرض أثقالها قال من الناس و قال الإنسان ما لها قال ذلك أمير المؤمنين (عليه‏السلام‏) يومئذ تحدث أخبارها إلى قوله أشتاتا قال يحيون أشتاتا مؤمنين و كافرين و منافقين ليروا أعمالهم قال يقفوا على ما فعلوه ثم قال فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره و من يعمل مثقال ذرة شرا يره و هو رد على المجبرة الذين يزعمون أنه لا فعل لهم و في رواية أبي الجارود عن أبي جعفر (عليه‏السلام‏) في قوله فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره يقول إن كان من أهل النار و كان قد عمل في الدنيا مثقال ذرة


تفسير القمي ج : 2ص :434


خيرا يره يوم القيامة حسرة أنه كان عمله لغير الله ، و من يعمل مثقال ذرة شرا يره يقول إذا كان من أهل الجنة رأى ذلك الشر يوم القيامة ثم غفر الله تعالى له .

مطالب مرتبط :
* نام و نام خانوادگی :
* متن نظر :