امروز:
پنج شنبه 27 مهر 1396
بازدید :
973
تفسير شبر: سوره ابراهيم


( 14 ) سورة إبراهيم اثنتان و خمسون آية ( 52 ) مكية


إلا أ لم تر إلى الذين بدلوا الآيتين .


بِسمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الركتَبٌ أَنزَلْنَهُ إِلَيْك لِتُخْرِجَ النَّاس مِنَ الظلُمَتِ إِلى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلى صِرَطِ الْعَزِيزِ الحَْمِيدِ(1) اللَّهِ الَّذِى لَهُ مَا فى السمَوَتِ وَ مَا فى الأَرْضِوَ وَيْلٌ لِّلْكَفِرِينَ مِنْ عَذَابٍ شدِيدٍ(2) الَّذِينَ يَستَحِبُّونَ الْحَيَوةَ الدُّنْيَا عَلى الاَخِرَةِ وَ يَصدُّونَ عَن سبِيلِ اللَّهِ وَ يَبْغُونهَا عِوَجاًأُولَئك فى ضلَلِ بَعِيدٍ(3) وَ مَا أَرْسلْنَا مِن رَّسولٍ إِلا بِلِسانِ قَوْمِهِ لِيُبَينَ لهَُمْفَيُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشاءُ وَ يَهْدِى مَن يَشاءُوَ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ‏(4)


« بسم الله الرحمن الرحيم الر كتاب» هذا القرآن أو السورة كتاب « أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور» من الضلال إلى الهدى « بإذن ربهم» بأمره « إلى صراط» طريق « العزيز الحميد الله الذي له ما في السموات و ما في الأرض» خلقا و ملكا « و ويل للكافرين من عذاب شديد الذين يستحبون الحيوة الدنيا» يؤثرونها « على الآخرة و يصدون» الناس « عن سبيل الله» دينه « و يبغونها عوجا» يطلبون لها زيغا فحذفت اللام و أوصل الفعل « أولئك في ضلال بعيد» عن الحق « و ما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه»


تفسير شبر ص :257


وَ مَا أَرْسلْنَا مِن رَّسولٍ إِلا بِلِسانِ قَوْمِهِ لِيُبَينَ لهَُمْفَيُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشاءُ وَ يَهْدِى مَن يَشاءُوَ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ‏(4) وَ لَقَدْ أَرْسلْنَا مُوسى بِئَايَتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَك مِنَ الظلُمَتِ إِلى النُّورِ وَ ذَكرْهُم بِأَيَّامِ اللَّهِإِنَّ فى ذَلِك لاَيَتٍ لِّكلّ‏ِ صبَّارٍ شكُورٍ(5) وَ إِذْ قَالَ مُوسى لِقَوْمِهِ اذْكرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكمْ إِذْ أَنجَاكُم مِّنْ ءَالِ فِرْعَوْنَ يَسومُونَكُمْ سوءَ الْعَذَابِ وَ يُذَبحُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَ يَستَحْيُونَ نِساءَكمْوَ فى ذَلِكم بَلاءٌ مِّن رَّبِّكمْ عَظِيمٌ‏(6) وَ إِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئن شكرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْوَ لَئن كفَرْتمْ إِنَّ عَذَابى لَشدِيدٌ(7) وَ قَالَ مُوسى إِن تَكْفُرُوا أَنتُمْ وَ مَن فى الأَرْضِ جَمِيعاً فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنىٌّ حَمِيدٌ(8) أَ لَمْ يَأْتِكُمْ نَبَؤُا الَّذِينَ مِن قَبْلِكمْ قَوْمِ نُوحٍ وَ عَادٍ وَ ثَمُودَوَ الَّذِينَ مِن بَعْدِهِمْلا يَعْلَمُهُمْ إِلا اللَّهُجَاءَتْهُمْ رُسلُهُم بِالْبَيِّنَتِ فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فى أَفْوَهِهِمْ وَ قَالُوا إِنَّا كَفَرْنَا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ وَ إِنَّا لَفِى شكٍ مِّمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ‏(9) × قَالَت رُسلُهُمْ أَ فى اللَّهِ شكٌّ فَاطِرِ السمَوَتِ وَ الأَرْضِيَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَ يُؤَخِّرَكمْ إِلى أَجَلٍ مُّسمًّىقَالُوا إِنْ أَنتُمْ إِلا بَشرٌ مِّثْلُنَا تُرِيدُونَ أَن تَصدُّونَا عَمَّا كانَ يَعْبُدُ ءَابَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسلْطنٍ مُّبِينٍ‏(10)


بلغتهم « ليبين لهم» ما أتى به فيفهموه و يفهموه غيرهم « فيضل الله» يخذل « من يشاء» ممن أعرض عنه « و يهدي» بلطفه « من يشاء» ممن تدبر و تعقل « و هو العزيز الحكيم» الغالب المدبر بحكمته « و لقد أرسلنا موسى بآياتنا» المعجزات التسع « أن» أي بأن أو أي « أخرج قومك من الظلمات» الكفر « إلى النور» و الإيمان « و ذكرهم بأيام الله» بنعمه و بلائه في الأيام العظام « إن في ذلك» التذكير « لآيات لكل صبار» على بلائه « شكور» لنعمائه « و إذ» اذكر إذ « قال موسى لقومه اذكروا نعمة الله عليكم إذ أنجاكم من ءال فرعون يسومونكم سوء العذاب» بالاستعباد و غيره « و يذبحون أبناءكم و يستحيون نساءكم» يستبقونهن للخدمة « و في ذلكم» الإنجاء أو العذاب « بلاء» نعمة أو ابتلاء « من ربكم عظيم و إذ تأذن» أي أعلم « ربكم لئن شكرتم» نعمي بالإيمان و الطاعة « لأزيدنكم» نعما « و لئن كفرتم» جحدتم النعم بالكفر و المعاصي « إن عذابي لشديد» صرح بالوعد و عرض بالوعيد كما هي عادته تعالى « و قال موسى إن تكفروا أنتم و من في الأرض جميعا» لن تضروا إلا أنفسكم « فإن الله لغني» عن شكركم « حميد» محمود في الملأ الأعلى « أ لم يأتكم نبأ الذين من قبلكم قوم نوح و عاد و ثمود و الذين من بعدهم لا يعلمهم» لا يعلم عددهم لكثرتهم « إلا الله جاءتهم رسلهم بالبينات» بالدلائل على صدقهم « فردوا أيديهم في أفواههم» عضوها على الرسل غيظا أو وضعوها عليها أمرا للرسل بالسكوت أو استهزاء بهم كمن غلبه الضحك أو وضعوا أيدي الرسل على أفواههم أو أريد بالأيدي النعم و هي ما نطقت به الرسل من الحجج أو ردوا حججهم من حيث جاءت بأن كتبوها « و قالوا إنا كفرنا بما أرسلتم به» بزعمكم « و إنا لفي شك مما تدعوننا إليه » من الدين « مريب» موجب للريب « قالت رسلهم أ في الله شك» رفع بالظرف و الهمزة للإنكار « فاطر السموات و الأرض» خالقها « يدعوكم» إلى توحيده « ليغفر لكم من ذنوبكم» بعضها و هو حقه لسقوطه بالإسلام لا المظالم « و يؤخركم» بلا مؤاخذة « إلى أجل مسمى» وقت الموت « قالوا إن أنتم إلا بشر مثلنا» لا تفضلونا بما يوجب إيثاركم علينا « تريدون أن تصدونا عما كان يعبد ءاباؤنا» من الأصنام


تفسير شبر ص :258


قَالَت رُسلُهُمْ أَ فى اللَّهِ شكٌّ فَاطِرِ السمَوَتِ وَ الأَرْضِيَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَ يُؤَخِّرَكمْ إِلى أَجَلٍ مُّسمًّىقَالُوا إِنْ أَنتُمْ إِلا بَشرٌ مِّثْلُنَا تُرِيدُونَ أَن تَصدُّونَا عَمَّا كانَ يَعْبُدُ ءَابَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسلْطنٍ مُّبِينٍ‏(10) قَالَت لَهُمْ رُسلُهُمْ إِن نحْنُ إِلا بَشرٌ مِّثْلُكمْ وَ لَكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلى مَن يَشاءُ مِنْ عِبَادِهِوَ مَا كانَ لَنَا أَن نَّأْتِيَكُم بِسلْطنٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِوَ عَلى اللَّهِ فَلْيَتَوَكلِ الْمُؤْمِنُونَ‏(11) وَ مَا لَنَا أَلا نَتَوَكلَ عَلى اللَّهِ وَ قَدْ هَدَانَا سبُلَنَاوَ لَنَصبرَنَّ عَلى مَا ءَاذَيْتُمُونَاوَ عَلى اللَّهِ فَلْيَتَوَكلِ الْمُتَوَكلُونَ‏(12) وَ قَالَ الَّذِينَ كفَرُوا لِرُسلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّكم مِّنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فى مِلَّتِنَافَأَوْحَى إِلَيهِمْ رَبهُمْ لَنهْلِكَنَّ الظلِمِينَ‏(13) وَ لَنُسكنَنَّكُمُ الأَرْض مِن بَعْدِهِمْذَلِك لِمَنْ خَاف مَقَامِى وَ خَاف وَعِيدِ(14) وَ استَفْتَحُوا وَ خَاب كلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ(15) مِّن وَرَائهِ جَهَنَّمُ وَ يُسقَى مِن مَّاءٍ صدِيدٍ(16) يَتَجَرَّعُهُ وَ لا يَكادُ يُسِيغُهُ وَ يَأْتِيهِ الْمَوْت مِن كلّ‏ِ مَكانٍ وَ مَا هُوَ بِمَيِّتٍوَ مِن وَرَائهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ(17) مَّثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْأَعْمَلُهُمْ كَرَمَادٍ اشتَدَّت بِهِ الرِّيحُ فى يَوْمٍ عَاصِفٍلا يَقْدِرُونَ مِمَّا كسبُوا عَلى شىْ‏ءٍذَلِك هُوَ الضلَلُ الْبَعِيدُ(18) أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ خَلَقَ السمَوَتِ وَ الأَرْض بِالحَْقّ‏ِإِن يَشأْ يُذْهِبْكُمْ وَ يَأْتِ بخَلْقٍ جَدِيدٍ(19) وَ مَا ذَلِك عَلى اللَّهِ بِعَزِيزٍ(20) وَ بَرَزُوا للَّهِ جَمِيعاً فَقَالَ الضعَفَؤُا لِلَّذِينَ استَكْبرُوا إِنَّا كنَّا لَكُمْ تَبَعاً فَهَلْ أَنتُم مُّغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللَّهِ مِن شىْ‏ءٍقَالُوا لَوْ هَدَانَا اللَّهُ لهََدَيْنَكمْسوَاءٌ عَلَيْنَا أَ جَزِعْنَا أَمْ صبرْنَا مَا لَنَا مِن مَّحِيصٍ‏(21)


« فأتونا بسلطان مبين» حجة واضحة لم يعتدوا بما جاءوا به من المعجزات و اقترحوا غيرها « قالت لهم رسلهم إن نحن إلا بشر مثلكم» كما قلتم « و لكن الله يمن على من يشاء من عباده» بالنبوة « و ما كان لنا أن نأتيكم بسلطان إلا بإذن الله» بأمره و ليس ما اقترحتم في وسعنا و إنما هو متعلق بمشيئته تعالى « و على الله فليتوكل المؤمنون» في أمورهم « و ما لنا ألا نتوكل على الله» لا عذر لنا في ذلك « و» الحال أنه « قد هدانا سبلنا» الموصلة أي معرفته « و لنصبرن على ما ءاذيتمونا» فإنه تعالى يكفيناكم « و على الله فليتوكل المتوكلون» فإنه يكفيهم « و قال الذين كفروا لرسلهم لنخرجنكم من أرضنا أو لتعودن في ملتنا» حلفوا أن يخرجوهم إلا أن يصيروا كفرة مثلهم « فأوحى إليهم» إلى الرسل « ربهم لنهلكن الظالمين» الكافرين « و لنسكننكم الأرض» أرضهم « من بعدهم» في الخبر من آذى جاره أورثه الله داره « ذلك» الموعود به « لمن خاف مقامي» في الحساب أو قيامي عليه رقيبا « و خاف وعيد» أي عقابي و قرى‏ء بالياء وصلا « و استفتحوا» طلب الرسل من الله الفتح على الكفار و الحكم بينهم أو سأله الكفار نصر المحق على المبطل « و خاب كل جبار عنيد» أي فأفلح الرسل و خسر الجبارون « من ورائه جهنم» أي أمامه و هو من الأضداد يصلاها « و يسقى من ماء صديد» ماء يسيل من فروج الزناة في النار من القيح و الدم « يتجرعه» يشربه جرعة جرعة « و لا يكاد يسيغه» لا يقارب أن يزدرده لشؤمه « و يأتيه الموت» أي أسبابه « من كل مكان» من جسده أو من كل جهة « و ما هو بميت» فيستريح « و من ورائه» أمامه « عذاب غليظ» هو الخلود في النار أو من بعدها عذاب أشد منه « مثل الذين كفروا بربهم أعمالهم كرماد اشتدت به الريح» ذرته « في يوم عاصف» شديد الريح « لا يقدرون مما كسبوا» عملوا في الدنيا « على شي‏ء» أي لا ينتفعون به يوم القيامة « ذلك» أي عملهم « هو الضلال البعيد» عن الحق أو عن النفع « أ لم تر» أيها السامع « أن الله خلق السموات و الأرض بالحق» و الحكمة « إن يشأ يذهبكم و يأت بخلق جديد و ما ذلك على الله بعزيز» صعب « و برزوا لله» عبر بالماضي لتحققه أي يبرزون من قبورهم يوم القيامة لحكمه « جميعا» مجتمعين « فقال الضعفاء» الأتباع « للذين استكبروا» عن الإيمان و هم قادتهم المتبوعون لكم تبعا فهل أنتم


تفسير شبر ص :259


وَ بَرَزُوا للَّهِ جَمِيعاً فَقَالَ الضعَفَؤُا لِلَّذِينَ استَكْبرُوا إِنَّا كنَّا لَكُمْ تَبَعاً فَهَلْ أَنتُم مُّغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللَّهِ مِن شىْ‏ءٍقَالُوا لَوْ هَدَانَا اللَّهُ لهََدَيْنَكمْسوَاءٌ عَلَيْنَا أَ جَزِعْنَا أَمْ صبرْنَا مَا لَنَا مِن مَّحِيصٍ‏(21) وَ قَالَ الشيْطنُ لَمَّا قُضىَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكمْ وَعْدَ الحَْقّ‏ِ وَ وَعَدتُّكمْ فَأَخْلَفْتُكمْ وَ مَا كانَ لىَ عَلَيْكُم مِّن سلْطنٍ إِلا أَن دَعَوْتُكُمْ فَاستَجَبْتُمْ لىفَلا تَلُومُونى وَ لُومُوا أَنفُسكممَّا أَنَا بِمُصرِخِكمْ وَ مَا أَنتُم بِمُصرِخِىَّإِنى كفَرْت بِمَا أَشرَكتُمُونِ مِن قَبْلُإِنَّ الظلِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ‏(22) وَ أُدْخِلَ الَّذِينَ ءَامَنُوا وَ عَمِلُوا الصلِحَتِ جَنَّتٍ تجْرِى مِن تحْتهَا الأَنهَرُ خَلِدِينَ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْتحِيَّتهُمْ فِيهَا سلَمٌ‏(23) أَ لَمْ تَرَ كَيْف ضرَب اللَّهُ مَثَلاً كلِمَةً طيِّبَةً كَشجَرَةٍ طيِّبَةٍ أَصلُهَا ثَابِتٌ وَ فَرْعُهَا فى السمَاءِ(24) تُؤْتى أُكلَهَا كلَّ حِينِ بِإِذْنِ رَبِّهَاوَ يَضرِب اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكرُونَ‏(25) وَ مَثَلُ كلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّت مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ(26) يُثَبِّت اللَّهُ الَّذِينَ ءَامَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فى الحَْيَوةِ الدُّنْيَا وَ فى الاَخِرَةِوَ يُضِلُّ اللَّهُ الظلِمِينَوَ يَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشاءُ(27) × أَ لَمْ تَرَ إِلى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَت اللَّهِ كُفْراً وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ(28)


« إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا من عذاب الله من شي‏ء قالوا لو هدانا الله» إلى طريق الخلاص من العقاب « لهديناكم سواء علينا أ جزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص» مفر و منجى « و قال الشيطان لما قضي الأمر» فرغ منه و دخل السعداء الجنة و الأشقياء النار « إن الله وعدكم وعد الحق» بالبعث و الجزاء فوفى لكم « و وعدتكم» خلاف ذلك « فأخلفتكم» الوعد « و ما كان لي عليكم من سلطان» تسلط و قهر فأجبركم « إلا أن دعوتكم» لكن دعائي إياكم إليه بالوسوسة « فاستجبتم لي» باختياركم « فلا تلوموني» بدعائي لكم « و لوموا أنفسكم» حيث أجبتم و يدل على الاختيار و فيه رد على الجبرية و الأشاعرة « ما أنا بمصرخكم» بمغيثكم « و ما أنتم بمصرخي» بمغيثي بفتح الياء و كسرها « إني كفرت بما أشركتمون من قبل» بإشراككم إياي مع الله في الدنيا « إن الظالمين لهم عذاب أليم» من قوله أو ابتداء وعيد من الله تعالى « و أدخل الذين ءامنوا و عملوا الصالحات جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها بإذن ربهم» بأمره « تحيتهم فيها» من الملائكة أو فيما بينهم « سلام أ لم تر كيف ضرب الله مثلا» كيف بينه جعل « كلمة طيبة» كلمة التوحيد أو ما دعا إلى الحق « كشجرة طيبة» النخلة أو شجرة في الجنة أو شجرة بهذا الوصف و إن لم نشاهدها ، و عن الباقر (عليه‏السلام‏) إنها النبي و فرعها علي و غصنها فاطمة و ثمرها أولادها و ورقها شيعتنا « أصلها ثابت» في الأرض « و فرعها» رأسها « في السماء تؤتي أكلها كل حين» يعطي ثمرها كل ستة أشهر أو كل سنة أو كل وقت « بإذن ربها» بأمره « و يضرب الله الأمثال» يبينها « للناس لعلهم يتذكرون» يتعظون بتدبرها « و مثل كلمة خبيثة» هي كلمة الكفر أو ما دعا إلى الباطل « كشجرة خبيثة» هي الحنظل أو الكشوت أو ما لا ينتفع بها ، و عن الباقر (عليه‏السلام‏) : إنها بنو أمية « اجتثت» اقتلعت جثتها « من فوق الأرض ما لها من قرار» استقرار « يثبت الله الذين ءامنوا بالقول الثابت» أي بكلمة التوحيد المتمكنة في قلوبهم بالحجة « في الحيوة الدنيا و في الآخرة» أي في القبر أو في الموقف « و يضل الله الظالمين» لا يثبتهم في الدارين بظلمهم و كفرهم « و يفعل الله ما يشاء» من تثبيت المؤمن و تخلية الكافر و كفره « أ لم تر إلى الذين بدلوا نعمة الله» أي شكرها « كفرا» فوضعوها موضعه أو بدلوا نفسها كفرا أي سلبوها فاعتاضوا عنها بالكفر ، و في الصافي نحن و الله نعمة الله و بنا يفوز من فاز « و أحلوا قومهم» أتباعهم .



تفسير شبر ص :260


أَ لَمْ تَرَ إِلى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَت اللَّهِ كُفْراً وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ(28) جَهَنَّمَ يَصلَوْنَهَاوَ بِئْس الْقَرَارُ(29) وَ جَعَلُوا للَّهِ أَندَاداً لِّيُضِلُّوا عَن سبِيلِهِقُلْ تَمَتَّعُوا فَإِنَّ مَصِيرَكمْ إِلى النَّارِ(30) قُل لِّعِبَادِى الَّذِينَ ءَامَنُوا يُقِيمُوا الصلَوةَ وَ يُنفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَهُمْ سِرًّا وَ عَلانِيَةً مِّن قَبْلِ أَن يَأْتىَ يَوْمٌ لا بَيْعٌ فِيهِ وَ لا خِلَلٌ‏(31) اللَّهُ الَّذِى خَلَقَ السمَوَتِ وَ الأَرْض وَ أَنزَلَ مِنَ السمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَتِ رِزْقاً لَّكُمْوَ سخَّرَ لَكُمُ الْفُلْك لِتَجْرِى فى الْبَحْرِ بِأَمْرِهِوَ سخَّرَ لَكُمُ الأَنْهَرَ(32) وَ سخَّرَ لَكُمُ الشمْس وَ الْقَمَرَ دَائبَينِوَ سخَّرَ لَكُمُ الَّيْلَ وَ النهَارَ(33) وَ ءَاتَاكُم مِّن كلّ‏ِ مَا سأَلْتُمُوهُوَ إِن تَعُدُّوا نِعْمَت اللَّهِ لا تحْصوهَاإِنَّ الانسنَ لَظلُومٌ كفَّارٌ(34) وَ إِذْ قَالَ إِبْرَهِيمُ رَب اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ ءَامِناً وَ اجْنُبْنى وَ بَنىَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصنَامَ‏(35) رَب إِنهُنَّ أَضلَلْنَ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِفَمَن تَبِعَنى فَإِنَّهُ مِنىوَ مَنْ عَصانى فَإِنَّك غَفُورٌ رَّحِيمٌ‏(36) رَّبَّنَا إِنى أَسكَنت مِن ذُرِّيَّتى بِوَادٍ غَيرِ ذِى زَرْعٍ عِندَ بَيْتِك الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصلَوةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تهْوِى إِلَيهِمْ وَ ارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَتِ لَعَلَّهُمْ يَشكُرُونَ‏(37) رَبَّنَا إِنَّك تَعْلَمُ مَا نخْفِى وَ مَا نُعْلِنُوَ مَا يخْفَى عَلى اللَّهِ مِن شىْ‏ءٍ فى الأَرْضِ وَ لا فى السمَاءِ(38)


« دار البوار» الهلاك « جهنم يصلونها» يدخلونها « و بئس القرار» المقر هي « و جعلوا لله أندادا» أمثالا « ليضلوا» بفتح الياء و ضمها « عن سبيله» عن دينه « قل تمتعوا» في دياركم أمر تهديد « فإن مصيركم إلى النار» ما لكم إلى الخلود فيها « قل لعبادي الذين ءامنوا» مقول قل محذوف دل عليه جوابه أي قل لهم أقيموا الصلاة و أنفقوا « يقيموا الصلوة و ينفقوا مما رزقناهم سرا و علانية من قبل أن يأتي يوم لا بيع» لا افتداء « فيه» بمال « و لا خلال» أي صدقة نافعة « الله الذي خلق السموات و الأرض و أنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقا» طعاما و لباسا و هو مفعول أخرج « لكم سخر لكم الفلك» السفن « لتجري في البحر بأمره» بإرادته إلى مقاصدكم « و سخر لكم الأنهار» العذبة لانتفاعكم « و سخر لكم الشمس و القمر دائبين» جاريين لا يفتران لمصالحكم « و سخر لكم الليل» لسباتكم « و النهار» لمعاشكم « و ءاتاكم من كل ما سألتموه» شيئا « و إن تعدوا نعمة الله» أي أنعامه « لا تحصوها» لا تطيقوا عدها لعدم تناهيها « إن الإنسان لظلوم» كثير الظلم للنعمة بترك شكرها أو لنفسه بالمعاصي « كفار» شديد الكفران أو ظلوم في الشدة يجزع كفار في النعمة يمنع « و إذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد» مكة « ءامنا» ذا أمن لمن فيه « و اجنبني و بني» عن « أن نعبد الأصنام رب إنهن أضللن كثيرا من الناس» بعبادتهم لهن « فمن تبعني» على ديني « فإنه مني» أي بعضي لشدة اختصاصه بي « و من عصاني فإنك غفور رحيم ربنا إني أسكنت من ذريتي» بعضها و هو إسمعيل و من ولد منه قال الباقر (عليه‏السلام‏) نحن بقية تلك العترة و كانت دعوة إبراهيم لنا « بواد غير ذي زرع» هو وادي مكة « عند بيتك المحرم» الذي حرمت التعرض له أو منعت منه الطوفان « ربنا ليقيموا الصلاة» عند بيتك « فاجعل أفئدة من الناس تهوي» تحن و تميل « إليهم» قيل لو قال أفئدة الناس لازدحمت عليه فارس و الروم و لحجت اليهود و النصارى « و ارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون» لك فأجاب الله دعاءه « ربنا إنك تعلم ما نخفي» ما نسر « و ما نعلن» نظهر « و ما يخفى على الله من شي‏ء في الأرض و لا في السماء» من قول إبراهيم أو تصديق من الله لإبراهيم .



تفسير شبر ص :261


رَبَّنَا إِنَّك تَعْلَمُ مَا نخْفِى وَ مَا نُعْلِنُوَ مَا يخْفَى عَلى اللَّهِ مِن شىْ‏ءٍ فى الأَرْضِ وَ لا فى السمَاءِ(38) الْحَمْدُ للَّهِ الَّذِى وَهَب لى عَلى الْكِبرِ إِسمَعِيلَ وَ إِسحَقَإِنَّ رَبى لَسمِيعُ الدُّعَاءِ(39) رَب اجْعَلْنى مُقِيمَ الصلَوةِ وَ مِن ذُرِّيَّتىرَبَّنَا وَ تَقَبَّلْ دُعَاءِ(40) رَبَّنَا اغْفِرْ لى وَ لِوَلِدَى وَ لِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِساب‏(41) وَ لا تَحْسبنَّ اللَّهَ غَفِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظلِمُونَإِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشخَص فِيهِ الأَبْصرُ(42) مُهْطِعِينَ مُقْنِعِى رُءُوسِهِمْ لا يَرْتَدُّ إِلَيهِمْ طرْفُهُمْوَ أَفْئِدَتهُمْ هَوَاءٌ(43) وَ أَنذِرِ النَّاس يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَاب فَيَقُولُ الَّذِينَ ظلَمُوا رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلى أَجَلٍ قَرِيبٍ نجِب دَعْوَتَك وَ نَتَّبِع الرُّسلَأَ وَ لَمْ تَكونُوا أَقْسمْتُم مِّن قَبْلُ مَا لَكم مِّن زَوَالٍ‏(44) وَ سكَنتُمْ فى مَسكنِ الَّذِينَ ظلَمُوا أَنفُسهُمْ وَ تَبَينَ لَكمْ كَيْف فَعَلْنَا بِهِمْ وَ ضرَبْنَا لَكُمُ الأَمْثَالَ‏(45) وَ قَدْ مَكَرُوا مَكرَهُمْ وَ عِندَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَ إِن كانَ مَكرُهُمْ لِتزُولَ مِنْهُ الجِْبَالُ‏(46) فَلا تحْسبنَّ اللَّهَ مخْلِف وَعْدِهِ رُسلَهُإِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ‏(47) يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْض غَيرَ الأَرْضِ وَ السمَوَتوَ بَرَزُوا للَّهِ الْوَحِدِ الْقَهَّارِ(48) وَ تَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئذٍ مُّقَرَّنِينَ فى الأَصفَادِ(49) سرَابِيلُهُم مِّن قَطِرَانٍ وَ تَغْشى وُجُوهَهُمُ النَّارُ(50) لِيَجْزِى اللَّهُ كلَّ نَفْسٍ مَّا كَسبَتإِنَّ اللَّهَ سرِيعُ الْحِسابِ‏(51)


« الحمد لله الذي وهب لي على الكبر» مع كبر السن و اليأس من الولد « إسمعيل» ولد و له تسع و تسعون سنة « و إسحق» ولد و له مائة و اثنتا عشرة « إن ربي لسميع الدعاء» مجيبه « رب اجعلني» بلطفك « مقيم الصلوة و من ذريتي» اجعل منهم من يقيمها و لم يدع للكل لإعلام الله أن فيهم كفارا « ربنا و تقبل دعاء» بالياء و بدونها « ربنا اغفر لي و لوالدي و للمؤمنين يوم يقوم الحساب» يثبت كالقائم على رجله أي يقوم أهله له « و لا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم» يؤخر عقابهم « ليوم تشخص فيه الأبصار» أبصارهم فلا تستقر أو لا تنطبق للرعب من هول المطلع « مهطعين» مسرعين و ينظرون في ذل و خشوع « مقنعي رءوسهم» رافعيها إلى السماء « لا يرتد إليهم طرفهم» لا يغمضون عيونهم بل هي شاخصة دائما « و أفئدتهم هواء» قلوبهم خالية من العقل للدهشة و الفزع أو خالية من الخير « و أنذر الناس يوم يأتيهم العذاب» هو يوم القيامة أو يوم الموت « فيقول الذين ظلموا ربنا أخرنا إلى أجل قريب» ردنا إلى الدنيا و أمهلنا إلى أمد من الزمان قريب « نجب دعوتك» بالتوحيد « و نتبع الرسل أ و لم تكونوا أقسمتم من قبل» في الدنيا « ما لكم من زوال» عنها إلى الآخرة « و سكنتم في مساكن الذين ظلموا أنفسهم» بالكفر و التكذيب من الأمم الماضية « و تبين لكم» بتواتر أخبارهم و معاينة آثارهم « كيف فعلنا بهم » من صنوف العقوبات « و ضربنا لكم الأمثال» بينا لكم صفات ما فعلوا و فعل بهم « و قد مكروا مكرهم» جهدوا في إبطال أمر الرسل أو أمر محمد و المراد قريش « و عند الله مكرهم» أي عمله أو جزاؤه « و إن كان مكرهم لتزول منه الجبال» إن نافية و اللام لتأكيد النفي أي مكرهم أضعف من أن يزيل ما هو كالجبال الثابتة و هو دين الرسل أو دين محمد (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) أو مخففة أي و إن الشأن كان مكرهم العظيم معدا لذلك و لذا قرى‏ء بفتح اللام و رفع نزول « فلا تحسبن الله مخلف وعده رسله» قدم ثاني المفعولين ليعلم أنه لا يخلف وعده مطلقا فكيف يخلف رسله « إن الله عزيز» غالب لا يغالب « ذو انتقام» من الكفرة « يوم تبدل الأرض غير الأرض» ظرف للانتقام أو منصوب باذكر مقدرا « و السموات» و تبدل السموات غيرها ، عنهم (عليهم‏السلام‏) تبدل الأرض خبزة نقية يأكل الناس منها حتى يفرغ من الحساب « و برزوا» من قبورهم « لله» لمحاسبته « الواحد» الذي لا نظير له « القهار» لكل ما سواه « و ترى المجرمين يومئذ مقرنين في الأصفاد» في القيود مشدودين مع الشياطين أو يقرن بعضهم ببعض أو يقرن أيديهم و أرجلهم إلى ورائهم « سرابيلهم» قمصهم « من قطران» دهن أسود لزج منتن تشتعل فيه النار بسرعة أو من صفر مذاب متناه حره « و تغشى وجوههم النار» تعلوها خصت بالذكر لأنها أعز الأعضاء و أشرفها فعبر بها عن الكل « ليجزي الله كل نفس» متعلق ببرزوا « ما كسبت» إن خيرا فخير و إن شرا فشر


تفسير شبر ص :262


لِيَجْزِى اللَّهُ كلَّ نَفْسٍ مَّا كَسبَتإِنَّ اللَّهَ سرِيعُ الْحِسابِ‏(51) هَذَا بَلَغٌ لِّلنَّاسِ وَ لِيُنذَرُوا بِهِ وَ لِيَعْلَمُوا أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَحِدٌ وَ لِيَذَّكَّرَ أُولُوا الأَلْبَبِ‏(52)


« إن الله سريع الحساب» إذ لا يشغله شي‏ء عن شي‏ء « هذا» أي القرآن أو السورة « بلاغ» كفاية « للناس» لينصحوا « و لينذروا به» بهذا البلاغ « و ليعلموا» بتأمل دلائله « أنما هو» أي الله « إله واحد و ليذكر» يتذكر أي يتعظ « أولوا الألباب» ذوو العقول .

مطالب مرتبط :
* نام و نام خانوادگی :
*پست الکترونیک :
* متن نظر :