امروز:
پنج شنبه 30 شهريور 1396
بازدید :
828
تفسير شبر : سوره كوثر


( 108 ) سورة الكوثر ثلاث آيات ( 3 ) مكية أو مدنية


بِسمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ إِنَّا أَعْطيْنَك الْكَوْثَرَ(1) فَصلّ‏ِ لِرَبِّك وَ انحَرْ(2) إِنَّ شانِئَك هُوَ الأَبْترُ(3)


« بسم الله الرحمن الرحيم إنا أعطيناك الكوثر» الخير الكثير و هو يعم جميع ما فسر به من العلم أو النبوة و القرآن و الشفاعة و شرف الدارين أو نهر في الجنة و هو حوضه (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) أو ذريته رد على من زعم أنه أبتر أي يعطيك نسلا في غاية الكثرة لا ينقطع إلى يوم القيامة و التعبير بالماضي لتحققه و قد وقع كل ذلك كما أخبر و كثر نسله من فاطمة (عليهاالسلام‏) حتى ملأ أقطار العالم « فصل لربك و انحر» البدن أو استقبل القبلة بنحرك في الصلاة أو ارفع يديك إلى نحرك في تكبيرها « إن شانئك هو الأبتر» المنقطع النسل و الذكر لا أنت لبقاء عقبك و حسن ذكرك إلى يوم القيامة .

مطالب مرتبط :
* نام و نام خانوادگی :
* متن نظر :