امروز:
يکشنبه 2 مهر 1396
بازدید :
638
تفسيرالميزان : سوره بروج آيات 22- 1


85- سورة البروج مكية و هي اثنتان و عشرون آية 22



الميزان في تفسير القرآن ج : 20ص :248


سورة البروج‏


بِسمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ وَ السمَاءِ ذَاتِ الْبرُوج‏(1) وَ الْيَوْمِ المَْوْعُودِ(2) وَ شاهِدٍ وَ مَشهُودٍ(3) قُتِلَ أَصحَب الأُخْدُودِ(4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ(5) إِذْ هُمْ عَلَيهَا قُعُودٌ(6) وَ هُمْ عَلى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شهُودٌ(7) وَ مَا نَقَمُوا مِنهُمْ إِلا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الحَْمِيدِ(8) الَّذِى لَهُ مُلْك السمَوَتِ وَ الأَرْضِوَ اللَّهُ عَلى كلّ‏ِ شىْ‏ءٍ شهِيدٌ(9) إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا المُْؤْمِنِينَ وَ المُْؤْمِنَتِ ثمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَاب جَهَنَّمَ وَ لهَُمْ عَذَاب الحَْرِيقِ‏(10) إِنَّ الَّذِينَ ءَامَنُوا وَ عَمِلُوا الصلِحَتِ لهَُمْ جَنَّتٌ تجْرِى مِن تحْتهَا الأَنهَرُذَلِك الْفَوْزُ الْكَبِيرُ(11) إِنَّ بَطش رَبِّك لَشدِيدٌ(12) إِنَّهُ هُوَ يُبْدِئُ وَ يُعِيدُ(13) وَ هُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ(14) ذُو الْعَرْشِ المَْجِيدُ(15) فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ(16) هَلْ أَتَاك حَدِيث الجُْنُودِ(17) فِرْعَوْنَ وَ ثَمُودَ(18) بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فى تَكْذِيبٍ‏(19) وَ اللَّهُ مِن وَرَائهِم محِيط(20) بَلْ هُوَ قُرْءَانٌ مجِيدٌ(21) فى لَوْحٍ محْفُوظِ(22)


بيان


سورة إنذار و تبشير فيها وعيد شديد للذين يفتنون المؤمنين و المؤمنات لإيمانهم بالله كما كان المشركون من أهل مكة يفعلون ذلك بالذين آمنوا بالنبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) فيعذبونهم ليرجعوا إلى شركهم السابق فمنهم من كان يصبر و لا يرجع بلغ الأمر ما بلغ ، و منهم من رجع و ارتد و هم ضعفاء الإيمان كما يشير إلى ذلك قوله تعالى : « و من الناس من يقول آمنا بالله فإذا أوذي في الله جعل فتنة الناس كعذاب الله » : العنكبوت : 10 ، و قوله : « و من الناس من يعبد الله على حرف فإن أصابه خير اطمأن به و إن أصابته فتنة انقلب على وجهه » : الحج : 11 .



الميزان في تفسير القرآن ج : 20ص :249


و قد قدم سبحانه على ذلك الإشارة إلى قصة أصحاب الأخدود ، و فيه تحريض المؤمنين على الصبر في جنب الله تعالى ، و أتبعها بالإشارة إلى حديث الجنود فرعون و ثمود و فيه تطييب لنفس النبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) بوعد النصر و تهديد للمشركين .


و السورة مكية بشهادة سياق آياتها .


قوله تعالى : « و السماء ذات البروج » البروج جمع برج و هو الأمر الظاهر و يغلب استعماله في القصر العالي لظهوره على الناظرين و يسمى البناء المعمول على سور البلد للدفاع برجا و هو المراد في الآية لقوله تعالى : « و لقد جعلنا في السماء بروجا و زيناها للناظرين و حفظناها من كل شيطان رجيم » : الحجر : 17 ، فالمراد بالبروج مواضع الكواكب من السماء .


و بذلك يظهر أن تفسير البروج بالبروج الاثني عشر المصطلح عليها في علم النجوم غير سديد و في الآية إقسام بالسماء المحفوظة بالبروج ، و لا يخفى مناسبته لما سيشار إليه من القصة ثم الوعيد و الوعد و سنشير إليه .


قوله تعالى : « و اليوم الموعود » عطف على السماء و إقسام باليوم الموعود و هو يوم القيامة الذي وعد الله القضاء فيه بين عباده .


قوله تعالى : « و شاهد و مشهود » معطوفان على السماء و الجميع قسمبعد قسم على ما أريد بيانه في السورة و هو - كما تقدمت الإشارة إليه - الوعيد الشديد لمن يفتن المؤمنين و المؤمنات لإيمانهم و الوعد الجميل لمن آمن و عمل صالحا .


فكأنه قيل : أقسم بالسماء ذات البروج التي يدفع الله بها عنها الشياطين أن الله يدفع عن إيمان المؤمنين كيد الشياطين و أوليائهم من الكافرين ، و أقسم باليوم الموعود الذي يجزي فيه الناس بأعمالهم ، و أقسم بشاهد يشهد و يعاين أعمال أولئك الكفار و ما يفعلونه بالمؤمنين لإيمانهم بالله و أقسم بمشهود سيشهده الكل و يعاينونه إن الذين فتنوا المؤمنين و المؤمنات ، إلى آخر الآيتين .


و من هنا يظهر أن الشهادة في « شاهد » و « مشهود » بمعنى واحد و هو المعاينة بالحضور ، على أنها لو كانت بمعنى تأدية الشهادة لكان حق التعبير « و مشهود عليه » لأنها بهذا المعنى إنما تتعدى بعلى .


و على هذا يقبل « شاهد » الانطباق على النبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) لشهادته أعمال أمته ثم يشهد عليها يوم القيامة ، و يقبل « مشهود » الانطباق على تعذيب الكفار لهؤلاء المؤمنين و ما فعلوا


الميزان في تفسير القرآن ج : 20ص :250


بهم من الفتنة و إن شئت فقل : على جزائه و إن شئت فقل على ما يقع يوم القيامة من العقاب و الثواب لهؤلاء الظالمين و المظلومين ، و تنكير « مشهود » و « و شاهد » على أي حال للتفخيم .


و لهم في تفسير شاهد و مشهود أقاويل كثيرة أنهاها بعضهم إلى ثلاثين كقول بعضهم إن الشاهد يوم الجمعة و المشهود يوم عرفة ، و القول بأن الشاهد يوم النحر و المشهود يوم عرفة ، و القول بأن الشاهد يوم عرفة و المشهود يوم القيامة ، و القول بأن الشاهد الملك يشهد على بني آدم و المشهود يوم القيامة ، و القول بأن الشاهد الذين يشهدون على الناس و المشهود الذين يشهد عليهم .


و القول بأن الشاهد هذه الأمة و المشهود سائر الأمم ، و القول بأن الشاهد أعضاء بني آدم و المشهود أنفسهم و القول بأن الشاهد الحجر الأسود و المشهود الحاج و القول بأن الشاهد الأيام و الليالي و المشهود بنو آدم ، و القول بأن الشاهد الأنبياء و المشهود محمد (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) ، و القول بأن الشاهد هو الله و المشهود لا إله إلا الله .


و القول بأن الشاهد الخلق و المشهود الحق ، و القول بأن الشاهد هو الله و المشهود يوم القيامة ، و القول بأن الشاهد آدم و ذريته و المشهود يوم القيامة ، و القول بأن الشاهد يوم التروية و المشهود يوم عرفة ، و القول بأنها يوم الإثنين و يوم الجمعة ، و القول بأن الشاهد : المقربون و المشهود عليون ، و القول بأن الشاهد هو الطفل الذي قال لأمه في قصة الأخدود : اصبري فإنك على الحق و المشهود الواقعة ، و القول بأن الشاهد الملائكة المتعاقبون لكتابة الأعمال و المشهود قرآن الفجر إلى غير ذلك من أقوالهم .


و أكثر هذه الأقوال - كما ترى - مبني على أخذ الشهادة بمعنى أداء ما حمل من الشهادة و بعضها على تفريق بين الشاهد و المشهود في معنى الشهادة و قد عرفت ضعفه ، و أن الأنسب للسياق أخذها بمعنى المعاينة و إن استلزم الشهادة بمعنى الأداء يوم القيامة ، و أن الشاهد يقبل الانطباق على النبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) .


كيف لا ؟ و قد سماه الله تعالى شاهدا إذ قال : « يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا و مبشرا و نذيرا » : الأحزاب : 45 ، و سماه شهيدا إذ قال : « ليكون الرسول شهيدا عليكم » : الحج - 78 ، و قد عرفت معنى شهادة الأعمال من شهدائها فيما مر .


ثم إن جواب القسم محذوف يدل عليه قوله : « إن الذين فتنوا المؤمنين و المؤمنات » إلى تمام آيتين ، و يشعر به أيضا قوله : « قتل أصحاب الأخدود » إلخ و هو وعيد الفاتنين و وعد المؤمنين الصالحين و أن الله يوفقهم على الصبر و يؤيدهم على حفظ إيمانهم من كيد الكائدين أن أخلصوا كما فعل بالمؤمنين في قصة الأخدود .



الميزان في تفسير القرآن ج : 20ص :251


قوله تعالى : « قتل أصحاب الأخدود » إشارة إلى قصة الأخدود لتكون توطئة و تمهيدا لما سيجي‏ء من قوله : « إن الذين فتنوا » إلخ و ليس جوابا للقسم البتة .


و الأخدود الشق العظيم في الأرض ، و أصحاب الأخدود هم الجبابرة الذين خدوا أخدودا و أضرموا فيها النار و أمروا المؤمنين بدخولها فأحرقوهم عن آخرهم نقما منهم لإيمانهم فقوله : « قتل » إلخ دعاء عليهم و المراد بالقتل اللعن و الطرد .


و قيل : المراد بأصحاب الأخدود المؤمنون و المؤمنات الذين أحرقوا فيه ، و قوله : « قتل » إخبار عن قتلهم بالإحراق و ليس من الدعاء في شي‏ء .


و يضعفه ظهور رجوع الضمائر في قوله : « إذ هم عليها » و « هم على ما يفعلون » و « ما نقموا » إلى أصحاب الأخدود ، و المراد بها و خاصة بالثاني و الثالث الجبابرة الناقمون دون المؤمنين المعذبين .


قوله تعالى : « النار ذات الوقود » بدل من الأخدود ، و الوقود ما يشعل به النار من حطب و غيره ، و في توصيف النار بذات الوقود إشارة إلى عظمة أمر هذه النار و شدة اشتعالها و أجيجها .


قوله تعالى : « إذ هم عليها قعود » أي في حال أولئك الجبابرة قاعدون في أطراف النار المشرفة عليها .


قوله تعالى : « و هم على ما يفعلون بالمؤمنين شهود » أي حضور ينظرون و يشاهدون إحراقهم و احتراقهم .


قوله تعالى : « و ما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله » النقم بفتحتين الكراهة الشديدة أي ما كرهوا من أولئك المؤمنين إلا إيمانهم بالله فأحرقوهم لأجل إيمانهم .


قوله تعالى : « العزيز الحميد الذي له ملك السموات و الأرض و الله على كل شي‏ء شهيد » أوصاف جارية على اسم الجلالة تشير إلى الحجة على أن أولئك المؤمنين كانوا على الحق في إيمانهم مظلومين فيما فعل بهم لا يخفى حالهم على الله و سيجزيهم خير الجزاء ، و على أن أولئك الجبابرة كانوا على الباطل مجترين على الله ظالمين فيما فعلوا و سيذوقون وبال أمرهم و ذلك أنه تعالى هو الله العزيز الحميد أي الغالب غير المغلوب على الإطلاق و الجميل في فعله على الإطلاق فله وحده كل الجلال و الجمال فمن الواجب أن يخضع له و أن لا يتعرض لجانبه ، و إذ كان له ملك السماوات و الأرض فهو المليك على الإطلاق له الأمر و له الحكم فهو رب العالمين فمن الواجب أن يتخذ إلها معبودا و لا يشرك به أحد فالمؤمنون به على الحق و الكافرون في ضلال .



الميزان في تفسير القرآن ج : 20ص :252


ثم إن الله - و هو الموجد لكل شي‏ء - على كل شي‏ء شهيد لا يخفى عليه شي‏ء من خلقه و لا عمل من أعمال خلقه و لا يحتجب عنه إحسان محسن و لا إساءة مسي‏ء فسيجزي كلا بما عمل .


و بالجملة إذ كان تعالى هو الله المتصف بهذه الصفات الكريمة كان على هؤلاء المؤمنين أن يؤمنوا به و لم يكن لأولئك الجبابرة أن يتعرضوا لحالهم و لا أن يمسوهم بسوء .


و قال بعض المفسرين في توجيه إجراء الصفات في الآية : إن القوم إن كانوا مشركين فالذي كانوا ينقمونه من المؤمنين و ينكرونه عليهم لم يكن هو الإيمان بالله تعالى بل نفي ما سواه من معبوداتهم الباطلة ، و إن كانوا معطلة فالمنكر عندهم ليس إلا إثبات معبود غير معهود لهم لكن لما كان مآل الأمرين إنكار المعبود الحق الموصوف بصفات الجلال و الإكرام عبر بما عبر بإجراء الصفات عليه تعالى .


و فيه غفلة عن أن المشركين و هم الوثنية ما كانوا ينسبون إلى الله تعالى إلا الصنع و الإيجاد .


و أما الربوبية التي تستتبع التدبير و الألوهية التي تستوجب العبادة فكانوا يقصرونها في أربابهم و آلهتهم فيعبدونها دون الله سبحانه ، فليس له تعالى عندهم إلا أنه رب الأرباب و إله الآلهة لا غير .


قوله تعالى : « إن الذين فتنوا المؤمنين و المؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم و لهم عذاب الحريق » الفتنة المحنة و التعذيب ، و الذين فتنوا « إلخ » عام يشمل أصحاب الأخدود و مشركي قريش الذين كانوا يفتنون من آمن بالنبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) من المؤمنين و المؤمنات بأنواع من العذاب ليرجعوا عن دينهم .


قال في المجمع ، : يسأل فيقال : كيف فصل بين عذاب جهنم و عذاب الحريق و هما واحد ؟ أجيب عن ذلك بأن المراد لهم أنواع العذاب في جهنم سوى الإحراق مثل الزقوم و الغسلين و المقامع و لهم معذلك الإحراق بالنار انتهى .


قوله تعالى : « إن الذين آمنوا و عملوا الصالحات لهم جنات تجري من تحتها الأنهار ذلك الفوز الكبير » وعد جميل للمؤمنين يطيب به نفوسهم كما أن ما قبله وعيد شديد للكفار الفاتنين المعذبين .


قوله تعالى : « إن بطش ربك لشديد » الآية إلى تمام سبع آيات تحقيق و تأكيد لما تقدم من الوعيد و الوعد ، و البطش - كما ذكره الراغب - تناول الشي‏ء بصولة .



الميزان في تفسير القرآن ج : 20ص :253


و في إضافة البطش إلى الرب و إضافة الرب إلى الكاف تطييب لنفس النبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) بالتأييد و النصر ، و إشارة إلى أن لجبابرة أمته نصيبا من الوعيد المتقدم .


قوله تعالى : « إنه هو يبدى‏ء و يعيد » المقابلة بين المبدى‏ء و المعيد يعطي أن المراد بالإبداء البدء ، و الافتتاح بالشي‏ء ، قالوا : و لم يسمع من العرب الإبداء لكن القراءة ذلك و في بعض القراءات الشاذة يبدأ بفتح الياء و الدال .


و على أي حال فالآية تعليل لشدة بطشه تعالى و ذلك أنه تعالى مبدى‏ء يوجد ما يريده من شي‏ء إيجادا ابتدائيا من غير أن يستمد على ذلك من شي‏ء غير نفسه ، و هو تعالى يعيد كل ما كان إلى ما كان و كل حال فاتته إلى ما كانت عليه قبل الفوت فهو تعالى لا يمتنع عليه ما أراد و لا يفوته فائت زائل و إذ كان كذلك فهو القادر على أن يحمل على العبد المتعدي حده ، من العذاب ما هو فوق حده و وراء طاقته و يحفظه على ما هو عليه ليذوق العذاب قال تعالى : « و الذين كفروا لهم نار جهنم لا يقضى عليهم فيموتوا و لا يخفف عنهم من عذابها » : فاطر : 36 .


و هو القادر على أن يعيد ما أفسده العذاب إلى حالته الأولى ليذوق المجرم بذلك العذاب من غير انقطاع قال تعالى : « إن الذين كفروا بآياتنا سوف نصليهم نارا كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب » : النساء : 56 .


و بهذا البيان يتضح : أولا : أن سياق قوله : « إنه هو » إلخ يفيد القصر أي إن إبداع الوجود و إعادته لله سبحانه وحده إذ الصنع و الإيجاد ينتهي إليه تعالى وحده .


و ثانيا : أن حدود الأشياء إليه تعالى و لو شاء أن لا يحد لم يحدا و بدل حدا من آخر فهو الذي حد العذاب و الفتنة في الدنيا بالموت و الزوال و لو لم يشأ لم يحد كما في عذاب الآخرة .


و ثالثا : أن المراد من شدة البطش - و هو الأخذ بعنف - أن لا دافع لأخذه و لا راد لحكمه كيفما حكم إلا أن يحول بين حكمه و متعلقه حكم آخر منه يقيد الأول .


قوله تعالى : « و هو الغفور الودود » أي كثير المغفرة و المودة ناظر إلى وعد المؤمنين كما أن قوله : « إن بطش ربك » إلخ ناظر إلى وعيد الكافرين .


قوله تعالى : « ذو العرش المجيد فعال لما يريد » العرش عرش الملك ، و ذو العرش كناية عن الملك أي هو ملك له أن يتصرف في مملكته كيفما تصرف و يحكم بما شاء و المجيد


الميزان في تفسير القرآن ج : 20ص :254


صفة من المجد و هو العظمة المعنوية و هي كمال الذات و الصفات ، و قوله : « فعال لما يريد » أي لا يصرفه عما أراده صارف لا من داخل لضجر و كسل و ملل و تغير إرادة و غيرها و لا من خارج لمانع يحول بينه و بين ما أراد .


فله تعالى أن يوعد الذين فتنوا المؤمنين و المؤمنات بالنار و يعد الذين آمنوا و عملوا الصالحات بالجنة لأنه ذو العرش المجيد و لن يخلف وعده لأنه فعال لما يريد .


قوله تعالى : « هل أتاك حديث الجنود فرعون و ثمود » تقرير لما تقدم من شدة بطشه تعالى و كونه ملكا مجيدا فعالا لما يريد ، و فيه تسلية للنبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) و تطييب لنفسه الشريفة بالإشارة إلى حديثهم ، و معنى الآيتين ظاهر .


قوله تعالى : « بل الذين كفروا في تكذيب » لا يبعد أن يستفاد من السياق كون المراد بالذين كفروا هم قوم النبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) .


و في الآية إضراب عما تقدم من الموعظة و الحجة من حيث الأثر ، و المعنى لا ينبغي أن يرجى منهم الإيمان بهذه الآيات البينات فإن الذين كفروا مصرون على تكذيبهم لا ينتفعون بموعظة أو حجة .


و من هنا ظهر أن المراد بكون الذين كفروا في تكذيب أي بظرفية التكذيب لهم إصرارهم عليه .


قوله تعالى : « و الله من ورائهم محيط » وراء الشي‏ء الجهات الخارجة منه المحيطة به .


إشارة إلى أنهم غير معجزين لله سبحانه فهو محيط بهم قادر عليهم من كل جهة ، و فيه أيضا تطييب لنفس النبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) .


و عن بعضهم أن في قوله : « من ورائهم » تلويحا إلى أنهم اتخذوا الله وراءهم ظهريا ، و هو مبني على أخذ وراء بمعنى خلف .


قوله تعالى : « بل هو قرآن مجيد في لوح محفوظ » إضراب عن إصرارهم على تكذيب القرآن ، و المعنى ليس الأمر كما يدعون بل القرآن كتاب مقرو عظيم في معناه غزير في معارفه في لوح محفوظ عن الكذب و الباطل مصون من مس الشياطين .


بحث روائي


في الدر المنثور ، أخرج ابن مردويه عن جابر بن عبد الله أن النبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) سئل عن


الميزان في تفسير القرآن ج : 20ص :255


«السماء ذات البروج » فقال : الكواكب ، و سئل عن « الذي جعل في السماء بروجا » فقال : الكواكب . قيل : « فبروج مشيدة » فقال : قصور .


و فيه ، أخرج عبد بن حميد و الترمذي و ابن أبي الدنيا في الأصول و ابن جرير و ابن المنذر و ابن حاتم و ابن مردويه و البيهقي في سننه عن أبي هريرة قال : قال رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) : اليوم الموعود يوم القيامة و اليوم المشهود يوم عرفة و الشاهد يوم الجمعة .


الحديث .


أقول : و روي مثله بطرق أخرى عن أبي مالك و سعيد بن المسيب و جبير بن مطعم عنه (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏)، و لفظ الأخير : الشاهد يوم الجمعة و المشهود يوم عرفة : . و روي هذا اللفظ عن عبد الرزاق و الفاريابي و عبد بن حميد و ابن جرير و ابن المنذر عن علي بن أبي طالب .


و فيه ، أخرج عبد بن حميد و ابن المنذر عن علي قال : اليوم الموعود يوم القيامة ، و الشاهد يوم الجمعة ، و المشهود يوم النحر .


و في المجمع ، روي : أن رجلا دخل مسجد رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) فإذا رجل يحدث عن رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) . قال : فسألته عن الشاهد و المشهود فقال : نعم الشاهد يوم الجمعة و المشهود يوم عرفة ، فجزته إلىآخر يحدث عن رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) فسألته عن ذلك فقال : أما الشاهد فيوم الجمعة و أما المشهود فيوم النحر . فجزتهما إلى غلام كان وجهه الدينار و هو يحدث عن رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) فقلت : أخبرني عن شاهد و مشهود فقال : نعم أما الشاهد فمحمد و أما المشهود فيوم القيامة أ ما سمعت الله سبحانه يقول : « يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا و مبشرا و نذيرا » و قال : « ذلك يوم مجموع له الناس و ذلك يوم مشهود » . فسألت عن الأول فقالوا : ابن عباس ، و سألت عن الثاني فقالوا : ابن عمرو ، و سألت عن الثالث فقالوا : الحسن بن علي .


أقول : و الحديث مروي بطرق مختلفة و ألفاظ متقاربة و قد تقدم في تفسير الآية أن ما ذكره (عليه‏السلام‏) أظهر بالنظر إلى سياق الآيات ، و إن كان لفظ الشاهد و المشهود لا يأبى الانطباق على غيره أيضا بوجه .


و في تفسير القمي ، : في قوله تعالى : « قتل أصحاب الأخدود » قال : كان سببه أن الذي


الميزان في تفسير القرآن ج : 20ص :256


هيج الحبشة على غزوة اليمن ذو نواس و هو آخر من ملك من حمير تهود و اجتمعت معه حمير على اليهودية و سمى نفسه يوسف و أقام على ذلك حينا من الدهر . ثم أخبر أن بنجران بقايا قوم على دين النصرانية و كانوا على دين عيسى و حكم الإنجيل ، و رأس ذلك الدين عبد الله بن بريامن فحمله أهل دينه على أن يسير إليهم و يحملهم على اليهودية و يدخلهم فيها فسار حتى قدم نجران فجمع من كان بها على دين النصرانية ثم عرض عليهم دين اليهودية و الدخول فيها فأبوا عليه فجادلهم و عرض عليهم و حرص الحرص كله فأبوا عليه و امتنعوا من اليهودية و الدخول فيها و اختاروا القتل . فاتخذ لهم أخدودا و جمع فيه الحطب و أشعل فيه النار فمنهم من أحرق بالنار و منهم من قتل بالسيف و مثل بهم كل مثلة فبلغ عدد من قتل و أحرق بالنار عشرين ألفا و أفلت منهم رجل يدعى دوش ذو ثعلبان على فرس له ركضة ، و اتبعوه حتى أعجزهم في الرمل ، و رجع ذو نواس إلى صنيعه في جنوده فقال الله : « قتل أصحاب الأخدود إلى قوله العزيز الحميد » .


و في المجمع ، و روى سعيد بن جبير قال : لما انهزم أهل إسفندهان قال عمر بن الخطاب : ما هم يهود و لا نصارى و لا لهم كتاب و كانوا مجوسا فقال علي بن أبي طالب : بلى قد كان لهم كتاب رفع . و ذلك أن ملكا لهم سكر فوقع على ابنته أو قال : على أخته فلما أفاق قال لها : كيف المخرج مما وقعت فيه ؟ قالت : تجمع أهل مملكتك و تخبرهم أنك ترى نكاح البنات و تأمرهم أن يحلوه فجمعهم فأخبرهم فأبوا أن يتابعوه فخد لهم أخدودا في الأرض ، و أوقد فيه النيران و عرضهم عليها فمن أبى قبول ذلك قذفه في النار ، و من أجاب خلى سبيله : . أقول : و روي هذا المعنى في الدر المنثور ، عن عبد بن حميد عنه (عليه‏السلام‏) .


و عن تفسير العياشي ، بإسناده عن جابر عن أبي جعفر (عليه‏السلام‏) قال : أرسل علي (عليه‏السلام‏) إلى أسقف نجران يسأله عن أصحاب الأخدود فأخبره بشي‏ء فقال (عليه‏السلام‏) : ليس كما ذكرت و لكن سأخبرك عنهم : إن الله بعث رجلا حبشيا نبيا و هم حبشية فكذبوه فقاتلهم فقتلوا أصحابه فأسروه و أسروا أصحابه ثم بنوا له حيرا ثم ملئوه نارا ثم جمعوا الناس فقالوا : من كان على ديننا و أمرنا فليعتزل ، و من كان على دين هؤلاء فليرم نفسه في النار فجعل أصحابه يتهافتون في


الميزان في تفسير القرآن ج : 20ص :257


النار فجاءت امرأة معها صبي لها ابن شهر فلما هجمت هابت و رقت على ابنها فنادى الصبي : لا تهابي و ارميني و نفسك في النار فإن هذا و الله في الله قليل ، فرمت بنفسها في النار و صبيها ، و كان ممن تكلم في المهد .


أقول : و روي هذا المعنى في الدر المنثور ، عن ابن مردويه عن عبد الله بن نجي عنه (عليه‏السلام‏) ، و روي أيضا عن ابن أبي حاتم من طريق عبد الله بن نجي عنه (عليه‏السلام‏) قال : كان نبي أصحاب الأخدود حبشيا .


و روي أيضا عن ابن أبي حاتم و ابن المنذر من طريق الحسن عنه (عليه‏السلام‏) في قوله تعالى : « أصحاب الأخدود » قال : هم الحبشة .


و لا يبعد أن يستفاد أن حديث أصحاب الأخدود وقائع متعددة وقعت بالحبشة و اليمن و العجم و الإشارة في الآية إلى جميعها و هناك روايات تقص القصة مع السكوت عن محل وقوعها .


و في تفسير القمي ، : في قوله تعالى : « بل هو قرآن مجيد في لوح محفوظ » قال : اللوح المحفوظ له طرفان طرف على يمين العرش على جبين إسرافيل فإذا تكلم الرب جل ذكره بالوحي ضرب اللوح جبين إسرافيل فنظر في اللوح فيوحي بما في اللوح إلى جبرئيل .


و في الدر المنثور ، أخرج أبو الشيخ و ابن مردويه عن ابن عباس قال : قال رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) : خلق الله لوحا من درة بيضاء دفتاه من زبرجدة خضراء كتابه من نور يلحظ إليه في كل يوم ثلاث مائة و ستين لحظة يحيي و يميت و يخلق و يرزق و يعز و يذل و يفعل ما يشاء .


أقول : و الروايات في صفة اللوح كثيرة مختلفة و هي على نوع من التمثيل

مطالب مرتبط :
* نام و نام خانوادگی :
* متن نظر :