امروز:
سه شنبه 4 مهر 1396
بازدید :
749
تفسيرالميزان : سوره شرح آيات 8- 1


94-سورة أ لم نشرح مكية أو مدنية و هي ثمان آيات 8


سورة الشرح‏


بِسمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ أَ لَمْ نَشرَحْ لَك صدْرَك‏(1) وَ وَضعْنَا عَنك وِزْرَك‏(2) الَّذِى أَنقَض ظهْرَك‏(3) وَ رَفَعْنَا لَك ذِكْرَك‏(4) فَإِنَّ مَعَ الْعُسرِ يُسراً(5) إِنَّ مَعَ الْعُسرِ يُسراً(6) فَإِذَا فَرَغْت فَانصب‏(7) وَ إِلى رَبِّك فَارْغَب‏(8)


بيان


أمر بالنصب في الله و الرغبة إليه توصل إليه بتقدمة الامتنان و السورة تحتمل المكية و المدنية و سياق آياتها أوفق للمدنية .


و في بعض الروايات عن أئمة أهل البيت (عليهم‏السلام‏) أن الضحى و أ لم نشرح سورة


الميزان في تفسير القرآن ج : 20ص :314


واحدة ، و يروى ذلك أيضا عن طاووس و عمر بن عبد العزيز قال الرازي في التفسير الكبير بعد نقله عنهما و الذي دعاهما إلى ذلك هو أن قوله تعالى : « أ لم نشرح لك » كالعطف على قوله : « أ لم يجدك يتيما » و ليس كذلك لأن الأول كان نزوله حال اغتمام الرسول (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) من إيذاء الكفار فكانت حال محنة و ضيق صدر ، و الثاني يقتضي أن يكون حال النزول منشرح الصدر طيب القلب فأنى يجتمعان انتهى .


و فيه أن المراد بشرح صدره (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) في الآية جعله بحيث يسع ما يلقى إليه من الحقائق و لا يضيق بما ينزل عليه من المعارف و ما يصيبه من أذى الناس في تبليغها كما سيجي‏ء لا طيب القلب و السرور كما فسره .


و يدل على ذلك ما رواه ابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : قال رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) : لقد سألت ربي مسألة وددت أني لم أسأله قلت : أي رب أنه قد كان أنبياء قبلي منهم من سخرتله الريح و منهم من كان يحيي الموتى . قال : فقال : أ لم أجدك يتيما فآويتك ؟ قال : قلت : بلى قال : أ لم أجدك ضالا فهديتك ؟ قال : قلت : بلى أي رب . قال : أ لم أشرح لك صدرك و وضعت عنك وزرك ؟ قال : قلت : بلى أي رب ، و للكلام تتمة ستوافيك في تفسير سورة الإيلاف إن شاء الله تعالى .


قوله تعالى : « أ لم نشرح لك صدرك » قال الراغب : أصل الشرح بسط اللحم و نحوه يقال : شرحت اللحم و شرحته و منه شرح الصدر أي بسطته بنور إلهي و سكينة من جهة الله و روح منه قال تعالى : « رب اشرح لي صدري » « أ لم نشرح لك صدرك » « فمن شرح اللهصدره » انتهى .


و ترتب الآيات الثلاث الأول في مضامينها ثم تعليلها بقوله : « فإن مع العسر يسرا » الظاهر في الانطباق على حاله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) في أوائل دعوته و أواسطها و أواخرها ثم تكرار التعليل ثم تفريع آيتي آخر السورة كل ذلك يشهد على كون المراد بشرح صدره (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) بسطه بحيث يسع ما يلقى إليه من الوحي و يؤمر بتبليغه و ما يصيبه من المكاره و الأذى في الله ، و بعبارة أخرى جعل نفسه المقدسة مستعدة تامة الاستعداد لقبول ما يفاض عليها من جانب الله تعالى .


قوله تعالى : « و وضعنا عنك وزرك الذي أنقض ظهرك » الوزر الحمل الثقيل ، و إنقاض الظهر كسره بحيث يسمع له صوت كما يسمع من السرير و نحوه عند استقرار شي‏ء ثقيل


الميزان في تفسير القرآن ج : 20ص :315


عليه ، و المراد به ظهور ثقل الوزر عليه ظهورا بالغا .


و وضع الوزر إذهاب ما يحس من ثقله و جملة : « و وضعنا عنك وزرك » معطوفة على قوله : « أ لم نشرح » إلخ لما أن معناه قد شرحنا لك صدرك .


و المراد بوضع وزره (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) على ما يفيده السياق - و قد أشرنا إليه - إنفاذ دعوته و إمضاء مجاهدته في الله بتوفيق الأسباب فإن الرسالة و الدعوة و ما يتفرع على ذلك هي الثقل الذي حمله إثر شرح صدره .


و قيل : وضع الوزر إشارة إلى ما وردت به الرواية أن ملكين نزلا عليه و فلقا صدره و أخرجا قلبه و طهراه ثم رداه إلى محله و ستوافيك روايته .


و قيل : المراد بالوزر ما صدر عنه (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) قبل البعثة ، و قيل : غفلته عن الشرائع و نحوها مما يتوقف على الوحي مع تطلبه ، و قيل : حيرته في بعض الأمور كأداء حق الرسالة ، و قيل : الوحي و ثقله عليه في بادى‏ء أمره ، و قيل : ما كان يرى من ضلال قومه و عنادهم مع عجزه عن إرشادهم ، و قيل : ما كان يرى من تعديهم و مبالغتهم في إيذائه ، و قيل : همه لوفاة عمه أبي طالب و زوجه خديجة ، و قيل : الوزر المعصية و رفع الوزر عصمته ، و قيل : الوزر ذنب أمته و وضعه غفرانه .


و هذه الوجوه بعضها سخيف و بعضها ضعيف لا يلائم السياق ، و هي بين ما قيل به و بين ما احتمل احتمالا .


قوله تعالى : « و رفعنا لك ذكرك » رفع الذكر إعلاؤه عن مستوى ذكر غيره من الناس و قد فعل سبحانه به ذلك ، و من رفع ذكره أن قرن الله اسمه (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) باسمه فاسمه قرين اسم ربه في الشهادتين اللتين هما أساس دين الله ، و على كل مسلم أن يذكره مع ربه كل يوم في الصلوات الخمس المفروضة ، و من اللطف وقوع الرفع بعد الوضع في الآيتين .


قوله تعالى : « فإن مع العسر يسرا » لا يبعد أن يكون تعليلا لما تقدم من وضع الوزر و رفع الذكر فما حمله الله من الرسالة و أمر به من الدعوة - و ذلك أثقل ما يمكن لبشر أن يحمله - كان قد اشتد عليه الأمر بذلك ، و كذا تكذيب قومه دعوته و استخفافهم به و إصرارهم على إمحاء ذكره كان قد اشتد عليه فوضع الله وزره الذي حمله بتوفيق الناس لإجابة دعوته و رفع ذكره الذي كانوا يريدون إمحاءه و كان ذلك جريا على سنته تعالى في الكون من الإتيان باليسر بعد العسر فعلل رفع الشدة عنه (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) بما أشار إليه من


الميزان في تفسير القرآن ج : 20ص :316


سنته ، و على هذا فاللام في « العسر » للجنس دون الاستغراق و لعل السنة سنة تحول الحوادث و تقلب الأحوال و عدم دوامها .


و عن الزمخشري في الكشاف ، أن الفاء في « فإن مع العسر » إلخ فصيحة و الكلام مسوق لتسليته (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) بالوعد الجميل .


قال : كان المشركون يعيرون رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) و المؤمنين بالفقر و الضيقة حتى سبق إلى ذهنه الشريف أنهم رغبوا عن الإسلام لافتقار أهله و احتقارهم فذكره سبحانه ما أنعم به عليه من جلائل النعم ثم قال : إن مع العسر يسرا كأنه قال : خولناك ما خولناك فلا تيأس من فضل الله فإن مع العسر الذي أنتم فيه يسرا .


و ظاهره أن اللام في العسر للعهد دون الجنس و أن المراد باليسر ما رزقه الله المؤمنين بعد من الغنائم الكثيرة .


و هو ممنوع فذهنه الشريف (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) أجل من أن يخفى عليه حالهم و أنهم إنما يرغبون عن دعوته استكبارا على الحق و استعلاء على الله على أن القوم لم يرغبوا في الإسلام حتى بعد ظهور شوكته و إثراء المؤمنين و قد أيأس الله نبيه من إيمان أكثرهم حيث قال : « لقد حق القول على أكثرهم فهم لا يؤمنون - إلى أن قال - و سواء عليهم ء أنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون » : يس : 10 و الآيات مكية و قال : إن الذين كفروا سواء عليهم ء أنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون » : البقرة : 6 و الآية مدنية .


و لو حمل اليسر بعد العسر على شوكة الإسلام و رفعته بعد ضعته مع أخذ السورة مكية لم يكن به كثير بأس .


قوله تعالى : « إن مع العسر يسرا » تكرار للتأكيد و التثبيت و قيل : استئناف و ذكروا أن في الآيتين دلالة على أن مع العسر الواحد يسران بناء على أن المعرفة إذا أعيدت ثانية في الكلام كان المراد بها عين الأولى بخلاف النكرة كما أنه لو قيل : إذا اكتسبت الدرهم أو درهما فأنفق الدرهم كان المراد بالثاني هو الأول بخلاف ما لو قيل : إذا اكتسبت درهما فأنفق درهما و ليست القاعدة بمطردة .


و التنوين في « يسرا » للتنويع لا للتفخيم كما ذكره بعضهم ، و المعية معية التوالي دون المعية بمعنى التحقق في زمان واحد .


قوله تعالى : « فإذا فرغت فانصب و إلى ربك فارغب » خطاب للنبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) متفرع


الميزان في تفسير القرآن ج : 20ص :317


على ما بين قبل من تحميله الرسالة و الدعوة و منه تعالى عليه بما من من شرح الصدر و وضع الوزر و رفع الذكر و كل ذلك من اليسر بعد العسر .


و عليه فالمعنى إذا كان العسر يأتي بعده اليسر و الأمر فيه إلى الله لا غير فإذا فرغت مما فرض عليك فأتعب نفسك في الله - بعبادته و دعائه - و ارغب فيه ليمن عليك بما لهذا التعب من الراحة و لهذا العسر من اليسر .


و قيل : المراد إذا فرغت من الفرائض فانصب في النوافل ، و قيل : إذا فرغت من الصلاة فانصب في الدعاء ، و ما يتضمنه القولان بعض المصاديق .


و قيل : المعنى إذا فرغت من الغزو فاجتهد في العبادة و قيل : المراد إذا فرغت من دنياك فانصب في آخرتك و قيل غير ذلك و هي وجوه ضعيفة .


بحث روائي


في الدر المنثور ، أخرج عبد الله بن أحمد في زوائد الزهد عن أبي بن كعب أن أبا هريرة قال : يا رسول الله ما أول ما رأيت من أمر النبوة ؟ فاستوى رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) جالسا و قال : لقد سألت أبا هريرة إني لفي صحراء ابن عشرين سنة و أشهرا إذا بكلام فوق رأسي و إذا رجل يقول لرجل : أ هو هو ؟ فاستقبلاني بوجوه لم أرها لخلق قط ، و أرواح لم أجدها في خلق قط و ثياب لم أجدها على أحد قط فأقبلا إلي يمشيان حتى أخذ كل واحد منهما بعضدي لا أجد لأحدهما مسا . فقال أحدهما لصاحبه : أضجعه فأضجعني بلا قصر و لا هصر فقال أحدهما : أفلق صدره فحوى أحدهما إلى صدري ففلقه فيما أرى بلا دم و لا وجع فقال له : أخرج الغل و الحسد فأخرج شيئا كهيئة العلقة ثم نبذها فطرحها فقال له : أدخل الرأفة و الرحمة فإذا مثل الذي أخرج شبه الفضة ثم هز إبهام رجلي اليمنى و قال : اغد و أسلم فرجعت بها أغدو بها رقة على الصغير و رحمة للكبير .


أقول : و في نقل بعضهم - كما في روح المعاني ، - ابن عشر حجج مكان قوله : ابن عشرين سنة و أشهرا ، و في بعض الروايات نقل القصة عند نزول سورة اقرأ باسم ربك و في بعضها كما في صحيح البخاري و مسلم و الترمذي و النسائي نقل القصة عند إسراء النبي .


و القصة على أي حال من قبيل التمثل بلا إشكال ، و قد أطالوا البحث في توجيه ما


الميزان في تفسير القرآن ج : 20ص :318


تتضمنه على أنها واقعة مادية فتمحلوا بوجوه لا جدوى في التعرض لها بعد فساد أصلها .


و فيه ، أخرج أبو يعلى و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبي حاتم و ابن حبان و ابن مردويه و أبو نعيم في الدلائل عن أبي سعيد الخدري عن رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) قال : أتاني جبرئيل فقال : إن ربك يقول : تدري كيف رفعت ذكرك ؟ قلت : الله أعلم قال : إذا ذكرت ذكرت معي .


و فيه ، أخرج عبد الرزاق و ابن جرير و الحاكم و البيهقي عن الحسن قال : خرج النبي (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) يوما مسرورا و هو يضحك و يقول : لن يغلب عسر يسرين « فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا » .


و في المجمع ، : في قوله تعالى : « فإذا فرغت فانصب و إلى ربك فارغب » معناه فإذا فرغت من الصلاة المكتوبة فانصب إلى ربك في الدعاء و ارغب إليه في المسألة : . قال : و هو المروي عن أبي جعفر و أبي عبد الله (عليه‏السلام‏) .

مطالب مرتبط :
* نام و نام خانوادگی :
* متن نظر :