امروز:
چهار شنبه 29 شهريور 1396
بازدید :
685
تفسيرالميزان : سوره زلزله آيات 8- 1


99-سورة الزلزال مدنية و هي ثمان آيات 8



الميزان في تفسير القرآن ج : 20ص :342


سورة الزلزلة


بِسمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ إِذَا زُلْزِلَتِ الأَرْض زِلْزَالهََا(1) وَ أَخْرَجَتِ الأَرْض أَثْقَالَهَا(2) وَ قَالَ الانسنُ مَا لهََا(3) يَوْمَئذٍ تحَدِّث أَخْبَارَهَا(4) بِأَنَّ رَبَّك أَوْحَى لَهَا(5) يَوْمَئذٍ يَصدُرُ النَّاس أَشتَاتاً لِّيُرَوْا أَعْمَلَهُمْ‏(6) فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ‏(7) وَ مَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شرًّا يَرَهُ‏(8)


بيان


ذكر للقيامة و صدور الناس للجزاء و إشارة إلى بعض أشراطها و هي زلزلة الأرض و تحديثها أخبارها .


و السورة تحتمل المكية و المدنية .


قوله تعالى : « إذا زلزلت الأرض زلزالها » الزلزال مصدر كالزلزلة ، و إضافته إلى ضمير الأرض تفيد الاختصاص ، و المعنى إذا زلزلت الأرض زلزلتها الخاصة بها فتفيد التعظيم و التفخيم أي أنها منتهية في الشدة و الهول .


قوله تعالى : « و أخرجت الأرض أثقالها » الأثقال جمع ثقل بفتحتين بمعنى المتاع أو خصوص متاع المسافر أو جمع ثقل بالكسر فالسكون بمعنى الحمل ، و على أي حال المراد بأثقالها التي تخرجها ، الموتى على ما قيل أو الكنوز و المعادن التي في بطنها أو الجميع و لكل قائل و أول الوجوه أقربها ثم الثالث لتكون الآية إشارة إلى خروجهم للحساب ، و قوله : « يومئذ يصدر الناس » إشارة إلى انصرافهم إلى الجزاء .


قوله تعالى : « و قال الإنسان ما لها » أي يقول مدهوشا متعجبا من تلك الزلزلة الشديدة الهائلة : ما للأرض تتزلزل هذا الزلزال ، و قيل : المراد بالإنسان الكافر غير المؤمن بالبعث ، و قيل غير ذلك كما سيجي‏ء .


قوله تعالى : « يومئذ تحدث أخبارها بأن ربك أوحى لها » فتشهد على أعمال بني آدم كما تشهد بها أعضاؤهم و كتاب الأعمال من الملائكة و شهداء الأعمال من البشر و غيرهم .


و قوله : « بأن ربك أوحى لها » اللام بمعنى إلى لأن الإيحاء يتعدى بإلى و المعنى تحدث أخبارها بسبب أن ربك أوحى إليها أن تحدث فهي شاعرة بما يقع فيها من الأعمال خيرها و شرها متحملة لها يؤذن لها يوم القيامة بالوحي أن تحدث أخبارها و تشهد بما تحملت ، و قد تقدم في تفسير قوله تعالى : « و إن من شي‏ء إلا يسبح بحمده و لكن لا تفقهون تسبيحهم » : إسراء : 44 ، و قوله : « قالوا أنطقنا الله الذي أنطق كل شي‏ء » : حم السجدة : 21 أن المستفاد من كلامه سبحانه أن الحياة و الشعور ساريان في الأشياء


الميزان في تفسير القرآن ج : 20ص :343


و إن كنا في غفلة من ذلك .


و قد اشتد الخلاف بينهم في معنى تحديث الأرض بالوحي أ هو بإعطاء الحياة و الشعور للأرض الميتة حتى تخبر بما وقع فيها أو بخلق صوت عندها و عد ذلك تكلما منها أو دلالتها بلسان الحال بما وقع فيها من الأعمال ، و لا محل لهذا الاختلاف بعد ما سمعت و لا أن الحجة تتم على أحد بهذا النوع من الشهادة .


قوله تعالى : « يومئذ يصدر الناس أشتاتا ليروا أعمالهم » الصدور انصراف الإبل عن الماء بعد وروده ، و أشتات كشتى جمع شتيت بمعنى المتفرق ، و الآية جواب بعد جواب لإذا .


و المراد بصدور الناس متفرقين يومئذ انصرافهم عن الموقف إلى منازلهم في الجنة و النار و أهل السعادة و الفلاح منهم متميزون من أهل الشقاء و الهلاك ، و إراءتهم أعمالهم إراءتهم جزاء أعمالهم بالحلول فيه أو مشاهدتهم نفس أعمالهم بناء على تجسم الأعمال .


و قيل : المراد به خروجهم من قبورهم إلى الموقف متفرقين متميزين بسواد الوجوه و بياضها و بالفزع و الأمن و غير ذلك لإعلامهم جزاء أعمالهم بالحساب و التعبير عن العلم بالجزاء بالرؤية و عن الإعلام بالإراءة نظير ما في قوله تعالى : « يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا و ما عملت من سوء » : آل عمران : 30 ، و الوجه الأول أقرب و أوضح .


قوله تعالى : « فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره و من يعمل مثقال ذرة شرا يره » المثقال ما يوزن به الأثقال ، و الذرة ما يرى في شعاع الشمس من الهباء ، و تقال لصغار النمل .


تفريع على ما تقدم من إراءتهم أعمالهم ، فيه تأكيد البيان في أنه لا يستثني من الإراءة عمل خيرا أو شرا كبيرا أو صغيرا حتى مثقال الذرة من خير أو شر ، و بيان حال كل من عمل الخير و الشر في جملة مستقلة لغرض إعطاء الضابط و ضرب القاعدة .


و لا منافاة بين ما تدل عليه الآيتان من العموم و بين الآيات الدالة على حبط الأعمال ، و الدالة على انتقال أعمال الخير و الشر من نفس إلى نفس كحسنات القاتل إلى المقتول و سيئات المقتول إلى القاتل ، و الدالة على تبديل السيئات حسنات في بعض التائبين إلى غير ذلك مما تقدمت الإشارة إليه في بحث الأعمال في الجزء الثاني من الكتاب و كذا في تفسير قوله : « ليميز الله الخبيث من الطيب الآية » : الأنفال : 37 .


و ذلك لأن الآيات المذكورة حاكمة على هاتين الآيتين فإن من حبط عمله الخير محكوم بأنه لم يعمل خيرا فلا عمل له خيرا حتى يراه و على هذا القياس في غيره فافهم .



الميزان في تفسير القرآن ج : 20ص :344


بحث روائي


في الدر المنثور ، أخرج ابن مردويه و البيهقي في شعب الإيمان عن أنس بن مالك أن رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) قال : إن الأرض لتخبر يوم القيامة بكل ما عمل على ظهرها و قرأ رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) « إذا زلزلت الأرض زلزالها » حتى بلغ « يومئذ تحدث أخبارها » قال أ تدرون ما أخبارها ؟ جاءني جبريل قال : خبرها إذا كان يوم القيامة أخبرت بكل عمل عمل على ظهرها : . أقول : و روي مثله عن أبي هريرة .


و فيه ، أخرج الحسين بن سفيان في مسنده و أبو نعيم في الحلية عن شداد بن أوس قال : سمعت رسول الله (صلى‏الله‏عليه‏وآله‏وسلّم‏) يقول : . أيها الناس إن الدنيا عرض حاضر يأكل منه البر و الفاجر ، و إن الآخرة وعد صادق يحكم فيها ملك قادر يحق فيها الحق و يبطل الباطل . أيها الناس كونوا من أبناء الآخرة و لا تكونوا من أبناء الدنيا فإن كل أم يتبعها ولدها اعملوا و أنتم من الله على حذر ، و اعلموا أنكم معروضون على أعمالكم و أنكم ملاقوا الله لا بد منه فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره و من يعمل مثقال ذرة شرا يره .


و في تفسير القمي ، : في قوله تعالى : « و أخرجت الأرضأثقالها » قال : من الناس « و قال الإنسان ما لها » قال : ذلك أمير المؤمنين (عليه‏السلام‏) « يومئذ تحدث أخبارها إلى قوله أشتاتا » قال : يجيئون أشتاتا مؤمنين و كافرين و منافقين « ليروا أعمالهم » قال : يقفون على ما فعلوه .


و فيه ، في رواية أبي الجارود عن أبي جعفر (عليه‏السلام‏) : في قوله : « فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره » يقول : إن كان من أهل النار قد عمل مثقال ذرة في الدنيا خيرا كان عليه ظ يوم القيامة حسرة إن كان عمله لغير الله « و من يعمل مثقال ذرة شرا يره » يقول : إن كان من أهل الجنة رآى ذلك الشر يوم القيامة ثم غفر له .

مطالب مرتبط :
* نام و نام خانوادگی :
* متن نظر :